العودة   منتديات التحليه > منتديات التحلية الأدبية والشعرية > روايات - روايات كاملة - روايات طويله
هل نسيت كلمة المرور؟

الملاحظات



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-11-2010, 08:35 PM   المشاركة رقم: 21
๓.. Mξĥάƒ..๓
ש عـضـو مـتـألـق ש
 
الصورة الرمزية ๓.. Mξĥάƒ..๓







الحالة
الحالات الاضافية
الجنس :
.o. My SMS .o.

أشتقت أضمك لأجل أعلمك وشلون..كيف المشاعر نازفه فى غيابك وكيف الزمن من دون غيبتك مجنون..وكيف الفواد يجيبنى عند بابك هذا الفراق المر ملعون ملعون ..لانه خذاك وعن عيونى غدابك

افتراضي رد: رواية انجبرت فيك وماتوقعت احبك واموت فيك كامله

البارت الثامن
بس قبل كل شي .. في ناس واااايد للحيـــــــن تسأل ومو مستوعبة ..


نجوى شنو تصير حق سعود وبدر


نجوى تصير بنت عمة سعود واخته بالرضاعة .. وطبعاً ما تصير لـ بدر شي .. بس بدر يصير خال سعود ^^

أتمنى فهمتوووووووووو


ما راح أطول عليكم .. وراح أتركم مع البارت ..


قراءة ممتعة للجميــــــــــــــــــــــــــع




.. البارت الثامـــن ..






رنيم وهي تناظر بنجوى وهبالها : نجوى

لفت عليها نجوى : آمري

رنيم: أنتي شلون أخت سعود برضاعة .. وعايشة معاهم .. سوري على تطفلي .. بس فيني فضوول

نجوى ببتسامه: لااا عاادي .. الله يسلمج .. أمي إلي هي عمة سعود هي إلي رضعت سعود مو أنا .. طبعاً أنا عندي أخو كبر سعود الله يرحمه

الكل: الله يرحمه

نجوى وهي تكمل بحزن: و يوم أمي ترضع سعود كانت خالتي أم سعود .. تعبانة علشان جذي .. أما بخصوص شلون أنا عايشة معاهم .. لأنه الله يسلمج كان علي امتحانات قبل سنة .. وهم كانوا يبون يسافرون .. وأنا أطريت ما أسافر معاهم وأقعد عند عمي أبو سعود .. وهم سافروا بـ السيارة وصار لهم حادث و ........ كلهم عطوج عمرهم

الكل حزن .. وكأنه هالشي صار من أمس .. رنيم حست بالحزن على نجوى .. سبت نفسها مليووون مررررة لأنها ذكرتها

رنيم ودموعها بدت تغرق عيونها: أنا آســفة .. ما كان قصدي

نجوى وهي تمسح دموعها وبمرح: لااا عاادي

.. دلاال وهي تبي تغير الجو الكأيب : يلااا خل نررررقص

البنات: يلاااااااا

.. وقااامو البنات يفلوونها .. ويرقصوون ..



.. في المجلس ..


دخل و طاحت عيونه في عيون أبوه .. حس بالقهر فـ بعد نظره عنه بسرررعه خايف يسوي شي يندم عليه .. راح وقعد يم خاله علشان ينسى إلي صار أو بالأحرى يتناســـــى

لاااحظ عليه من أول ما دخل .. مستحيل تطوف عليه حركاته .. ابتسم وهو متأكد من إلي في باله

ببتسامة جذابة .. بدر: شفيــك !!

لف عليه و القهر واضح بصوته .. سعود: ما شررر

بدر : ههههه واااضح

سعود وهو يتنهد: آآه أبوي يا بدر أبوي

بدر وهو يقوم وببتسامه: قوم خل نتمشى

قام سعود وصار يتمشى مع بدر في المزرعه ..

ناظره وابتسم .. بدر: يلاااا قول لي شنو إلي مضايقك من أبوك

غمض عيونه و استنسق عبير الهوى .. سعود: تخيل يفكر بزوجتي

بانت الصدمة وعدم التصديق على مراسم ويهه .. بس اكتفى بإنه يهز راسه بأسى على هـ الشي ..

بدر: مو معقول ؟!!


دار سعود حول نفسه وهو راسم ابتسامه ساخرة: جفت شلون .. هذا هو الوالد العزيـــز دائماً مو معقول

ابتسم على حركة سعود .. كأنه ياهل يدور حول نفسه ..

بدر بجدية: و شنو راح تسوي

سعود وهو يرفع كتوفه: ما بسوي شي .. لأنه مافي يدي شي من الأساس

بدر بنفس نبرته: شلون مافي يدك شي إلااا فيــه .. مو هي زوجتك وأنت رجلها .. خلاااص انت بيدك كل شي

سعود بستغراب: يعني شنو أسوي !!

بدر وهو يبتسم: شفيك صاير غبــي يا رجال شغل مخك المجيم .. ركز معااااي

سعود ببلااهه: اوكي

بدر: مو أنت تحب مرتك وغار عليها

ابتسم سعود بسخرية وفي نفسه "لحد يسمعك ويصدق بس ههههه": انزين

ابتسم على جواب سعود .. وكمل بكل جدية .. بدر: أسمع حاول تخلي مرتك ما تقرب من أبوك واذا كلش خلها تتحجب عنه .. أنا مو قصدي بـ هل كلااام إنك تخلي زوجتك تحقد على أبوك أو أنت تاخذ عليه .. بس يمكن يحس بإلي راح تسويه ويعرف غلطته

سعود وهو يبتسم: فكرة مع أني أشك أن ممكن يحس ويغير فكرته

بدر: ان شاء الله

وقف بخطواته وناظر بـ بدر .. سعود: خل نرجع المجلس

بدر وهو يبتسم : أوكي بس أنا بروح أشرب ماي نشفت ريجي

سعود: هههههههه أما نشفت ريجك كثر منها

بدر وهو يوقف: هههههه اي

سعود ببتسامه: طيب بس فيه المجلس ماي

بدر: وأنا من متى أشرب ماي حار

سعود: هههه اي حار يبا الماااي بارد

بدر بغرور: بس أنا أحبــــه ثلــــج

سعود: عيل رووح المطبخ

بدر وهو يمشي: وهذا إلي كنت بسويه

.. راح سعود المجلس وبدر توجه للمطبخ ..



.. في الصالة الداخلية ..

كل البنات قاعدين ما عدا نجوى مازالت ترقص ^^

حنان ببتسامه: ما شاء الله كلنا تعبنه من الرقص إلاا نجوى للحين تردح

الكل: هههههههههههه

.. يات وقعدت على الكرسي بتعب .. نجوى: تعبت

الكل: ههههههههههههه

استغربت من ضحكهم ورفعت حاجب .. نجوى: خيرررر ضحكوني معاكم

عايشة وهي تضحك: ههههههه حنون عطتج عين توها من شوي تقول كلنا تعبنا إلاا نجوى .. إلاا وانتي يايه ومنهد حيلج هههههههه

نجوى ببتسامه : يا الحنـــة أرايــــج تعطيني عين هااا

صفاء : اي منقهره من رقصج

نجوى بهبال: إي أدري عنها حسوووووده

الكل: ههههههههه

حنان وهي تكش بيدها على ويه نجوى: وي مالت عااد من زينج ولاا من زين رقصج

نجوى وهي تقوم وبغرور: أدري محتررررررررره

الكل : ههههههههههههه

.. راحت نجوى للمطبخ تشرب ماي لأنه فعلاا تعبت من الرقص ..



.. في المطبخ ..

دخلت وهي تدندن وتترقص .. خذت قلااص وهي تدور على نفسها و تتوجه لـ كولر الماي وتصب لها وهي تتمايل بجسمها ..

لفت وهي تشرب ببتسامه .. بس أول ما طاحت عيونها في عيونه شرقت بالماي وقامت تكح *_^

ياته الضحكة على شكلها المخترع .. بدر: الله .. حلوو

رفعت راسها وهي للحين مو مستوعبه .. نجوى بستغراب: أنت من متى هني !!

ابتسم بدر وقرب لها شوي : من لما دخلتي من الباب ^^

.. حست بالحرارة تسري في جسمها من الاحرااااج والفشله وخصوصاً إنها لاابسه فستان عاري وقصيــــر .. يات تبي تطلع بس كانت يد بدر أسرع منها .. مسكها من ذراعها وسحبها لين ما صارت قباله

.. رفعت حاجب بستنكار .. نجوى: خيرررررر ؟!

بدر بهدوء: كل الخير

نجوى بقهر وعصبية من الهدوء إلي هو فيه: وين بجوف الخير بعد ما جفت ويهك النحـــس

تنرفز من كلاامها .. بس ما حب يبين .. وبهدوء يقهر ..

بدر: عيب تقولين حق زوجج ويه النحس

.. حست إنها راااح تنفجر من القهر والعصبية ..

نجوى بتمرد: واااايد ترااك مصدق روووحك .. تخسي آخذ واحد مثلك .. ولاا حتى في الأحلااااام ..

بدر وهو يرفع حاجب: متأكده ؟!

نجوى بكل ثقة وغرور: مليون بالميـــة

بدر وهو يجرب منها أكثر لين صار ما يفرق بينهم شي .. وبتحدي: نجوووووف .. أنا بكرة راح أكلم خالج

نجوى وهي تبتسم بستهزاء .. وبتحدي: أعلى مافي خيرك أركبه

بدر ابتسم ببتسامه حلوة : طيب .. سي يوو يا زوجتي العزيزة ^^

.. حست بالقهر أكثرررر بس ما أهتمت .. ومشت عنه تاركته يناظر بـ خيالها ويبتسم على الفكرة إلي طرت في باله ..



.. في الصالة الداخلية ..



حاطه ليث في حظنها وتلعب معاه .. تحس إنها مشتاقه له من زمان ما قعدت تلااعبه .. واليوم فرصه لها .. ولاازم تستقلها ..

ناظرتها وابتسمت على شكلها كان كيوووووووت وهي تلااعب ليث ..

أم سعود وهي توجه الكلاام لأم رنيم: بنتج ما شاء الله عليها .. جوفيها وهي تلااعب أخوها صاير شكلهم كيووت من قلب

أم رنيم ببتسامه حب: إي والله .. الله يعطيها إن شااء الله وإنجوفها تلااعب عيالها

أم سعود من كل قلبها: آآآآآآميـــــن

أم حسام ببتسامه وبصوت عالي سمعه الكل: تدرون إني أول ما جفت رنيم دخلت في خاطري وقلت بخطبها حق ولدي حسام .. بس أكتشفت إنها العرووس .. يابخته سعود فيهااا يا أم سعود

أم سعود في قلبها "قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق" .. ابتسمت كـ مجامله: الله يهنيهم ويخليهم حق بعض ويحرسهـــم من العيـــــــــن

الكل ما عدا رنيم: آآآميـن

.. حست بالاحرااج من كلامهم عنها .. وعلى طول طرى في بالها .. وخذتها أفكارها في هاللحظة بـ سعود ..

رنيم في نفسها "يا ترى شلي غيرك يا سعود .. والله إنك حيرتني .. أمرك غريب كنت ما تشتهي حتى تناظرني والحيـن تسولف معاي وتبتسم لي .. ما أدري بس مو متطمنه خايفــة إنك ناوي علي بنيــه .. الله يستر من نواياك"

.. دخلت وهي تحس ببراكيــن مكتوومه في قلبها .. منقهره موووت منه ..

نجوى بتحلطم : عسى ربي ياخذك ويريحني منك .. حمااار .. مصدق روحه هذا إلي قاصر بعد آخذه .. بس الحمد الله الحين ما يقدر يسوي شي بعد ما وافقة على الريال إلي تقدم لي .. بس (سكتت وهي تفكر بـ منطق) يا خوفي يقول حق خالي إنه أولى ويلف بـ مخه .. ذيك الساعة راحت علي أكيــد

خوله بستغراب منها : شفيج ؟!!

نجوى لفت ببلااهه: هااا

خوله: من قال ها سمع

نجوى بشرود: أي أي

خوله بضحكة: هههه شنو أي أي .. لااا شكله مأثر عليج الرقص .. ما عليج شرها

نجوى بغباء: الشر ما أييج

خوله هني فطستها ضحك: ههههههههههههههههههههههه

رنيم وهي تبتسم: شفيج خوله استخفيتي

خوله ببتسامه: لااا بس رنووم بذمتج جوفي نجوى وحكمي .. شكلها اليوم محششه مووو

رنيم وهي تناظر بنجوى إلي سرحانه وحاطه يدها على ذقنها وتحرك سبابتها بدلااله التفكيـر .. كان شكلها توووحفه ..

ابتسمت وهي تهز راسها .. رنيم: من قلـــــب





.. في المجلس ..

دخل والفكرة مازالت تلعب في راسه .. قعد وهو يناظر بأبو سعود إلي كان يسولف مع الرياييل ومندمج في السوالف .. لف على سعود وجافه هو الثاني مندمج بالسوالف مع الشباب .. فكر بحيره وفي الأخيــر قرر ينفذ إلي يدور براسه

بدر ببتسامه وهو يناظر بـ أبو سعود .. وبصوت شبه عالي : أحم أحم يا أبو سعود

ناظره أبو سعود بستغراب وانتظره يكمل كلاامه .. ما يدري ليش بس حس بشويه احراج لأنه الكل قام يناظر فيه .. بس هالشي ما وقف تنفيذ إلي براسه

.. بدر بجديه و ببتسامه: أنا حاب في هالمناسبة .. ويشرفني إني أطلب يد بنت أختك قدام الكل .. وأتمنى إنك ما تردني

ابتسم سعود وابو سعود كان عارف بـموافقة نجوى لأنه أم سعود خبرته .. ابتسم وهز راسه بالموافقة

أبو سعود : ما أعتقد إنه راح نحصل ريال أحسن منك .. وأنا موافق وما عندي مشكله

بدر ببتسامه: بس لاازم تشاور البنت

أبو سعود: مافي مشكله لو تبي الحين بعد آخذ رايها
وتملك

بدر بفرح لأنه وصل إلي هو يبيه: يكون أحسن بعد

الكل: هههههههههههههههه

انحرج وابتسم على زلت لسانه ..

أما أبو سعود ناظر بـ سعود : روح وخذ راي أختك

سعود وهو يقوم : أبشررر


.. طلع سعود من المجلس واتصل بأمه ..

أم سعود: ألووو

سعود: هلاا يما

أم سعود: هلاا فيك زود .. عسى ما شر

سعود: ما شر بس خالي

أم سعود بخوف: شفيـه

سعود: مافيه شي لاا تحاتين .. بس هو قال حق أبوي وجدام الكل طلب يد نجوى و يبي يملك عليها اليوم بما أنه الكل من الاهل موجود .. وأبوي يبي موافقة نجوى

أم سعود بفرح: أبشر بإلي يسرك

سعود : بسرعه يما عجلي ورحي سأليها و عطيني خبر

أم سعود: إن شاء الله

سعود: باي

.. سكر سعود من أمه و سند نفسه في الجدار ينتظر اتصالها ..



.. في الصاله الداخلية ..

أول ما قفلت من سعود تهلل ويها سعاده .. وراحت على طول ونادت نجوى ودخلتها بغرفه وقعدت معاها بروحها .. وطبعاً نجوى مستغربه من الوضع بس ما علقت ..

أم سعود بفرح: إنتي وافقتي على المعرس إلي تقدم لج صح

نجوى بخوف "أبيـــه لاا يكون بدر فر مخ خالي وخلاه يرفضه" : اي

أم سعود ببتسامه: وهو مستعيل ويقول يبي يملج عليج اليوم بما إنه الكل مجتمع

نجوى بصدمه: اليوووم

أم سعود بمكر: إي اليوم .. إلاا إذا ما تبينه ترى عادي قولي والحين أتصل وأقول لهم ويردونه

نجوى: لاا لاا لاا بس لاازم أفكر .. يعني أنا هالانسان ما اعرفه ولاا حتى جفته ولاا كلمته .. فـ على الأقل خل أفكر

أم سعود بنفس المكر: إي بس لين متى بالتفكرين .. هو جي ولاا جي ما ردج موافقه . سوى صار العرس الويم ولاا بكرة ما يغير وبعدين هذي بس ملجه

نجوى بتفكيــر "أممم يمكن هذي خيره لي من ربي .. قبل لاا يكلم بدرووه أبوي بكرة .. هههه أكيد بدر الحين ينتظر على نار ومنقهر .. وأخيرا يات لي فرصة اكسر غروره وثقته الزايدة"

نجوى ببتسامه نصــر: موافقة

ام سعود بفرح : كلووولوووووووش .. ألف ألف مبروووووووك يا يمه

نجوى ببتسامه: الله يبارك فيج يا خالتي

اتصلت أم سعود بسعود وبشرته .. وانتظرت هي ونجوى داخل الغرفة ليــن ما يعطيهم خبر إنهم كتبوا الكتاب

.. ملاااحظـــــة: عندنا إحنى الولي الأمر هو إلي يوقع عن العروس ويوافق من دون ما يسألها الشيــخ << للمعلومية فقط ^^ ..



.. في المجلس ..

الفرحه مو سايعته لما زفاه سعود بالخبر .. وارتسمت على شفايفه ابتسامه انتصار وغرور .. بعد نص ساعة وصل الشيــخ .. وتم كل شي و صار بدر زوج نجوى على سنة الله و رسوله ..

سعود وهو يبارك حق بدر: مبرووووك يا النسيـــب

بدر: هههه الله يبااارك فيك

سعود وهو يغمز: خل أبشر الوالده

بدر وهو يبتسم: اي بس ياريت تقول لها إني أبي أجوف نجوى

سعود: أكيــــــــد مو خلااص هي صارت مرتك .. أفرح يا شيــخ

بدر: هههههههههههه

.. أتصل سعود وبشر أمه .. وطلب منها تخلي نجوى تروح للمجلس الداخلي لأنه بدر يبي يجوفها ..




.. عند البنات ..

مستغربين من أم سعود .. ومن نجوى إلي تأخروا وهم داخل الغرفة ..

صفاء بلقافة: مو قاااادرة أبي أعرررف شسالفه

عايشة: هههههه طول عمررج ملقوفه

رنيم : ههههههههه نفسي أنا بعد عندي اللقافه ماخذه لمركز الأول عندي

خوله: كلش ما يطيح يا حرم سعود

ما تدري ليش بس إنحرجت من حرم سعود .. حسستها إنها فعلااا زوجه له .. اكتفت ببتسامه خجل

.. في ذي اللحظة ظهرت أم سعود وهي مستانسة : كلوولوووووووووووش

الكل لف واستغرب .. دلاال بهبال تناظر رنيم: خيررر متى حملتي

رنيم انقلب ويها احمرررررررر من الفشله :...........

الكل: ههههههههههه

خوله وهو تضرب دلال على خفه: جب يلاا جب احرجتي البنت .. ما عليج منها هذي هبله

رنيم وهي تهز راسها وخدودها حمر: لااا عاادي

دلال وهي تناظر أمها: خير يما فرحيـــــنا معاااج

أم سعود وهي تغمز: نجوى ملج عليها بدر من شوي

دلاال بونااسه: كلوووووووولووووش

.. الكل فرح بـ هل الخبر و صاروا البنات يقومون ويرقصون .. بـ هل المناسبة على إنهم كانوا فاليـــنها من بداية الحفله ^^




.. في المجلس الداخلـــي ..

كانت قاعده وهي تحس بالتوتر .. وخايفه قلبها يدق بقــــــوة مو طبيعية .. حست بأحد يفتح الباب .. وقلبها زاااااد من ضربااااته ..

كانت منزلـــــــه راسها .. جافت بظل طويــل و بخطوات كل مالها وتقرب منها .. لين صارت قبالها ..

رفعت راسها وهي مرتجفه ومستحية في نفس الوقت و انصدمـــــت صدمة عمرررررررها



.. بدوا المعازيــم يمشووون وما بقى غيــر الأهل .. قرر سعود يرجع البيت لأنه حس بالتعب ..

دخل الصالة وهو عارف إنه مافي أحد غريب .. و علشان يقول حق رنيم تجهز نفسها علشان يمشون ..

كانت قاعده ومغمضة عيونها بتعب .. سمعت صوته وهو يتكلم مع أمه وعرفت إنه ياي يقول لها تجهز نفسها لأنه بيمشون ..

قامت على طول ولبست عبايتها وشيلتها وتوجهة له .. لمحها وهي تجرب منه .. لف لها وجافها لاابسه وخالصة .. سلموا على الكل وطلعوا ..



.. عند السيارة ..

لمح سعود أبوه يقرب منهم .. على طول ناظر بـ رنيم بنظره ..

سعود بنرفزة: غطي ويهج

غطت رنيم ويها والخوف بدى يتسلل لـ قلبها لأنه رجع أسلوبه مثل قبل :...........

أبو سعود انقهر لأنه رنيم مغطيه ويها .. كان متشفق لشوفتها: وين تو الناس

سعود بقهر بس كابته: لااا وين تو الناس .. وبعدين انا تعبان وأبي أريح ..

وحب يقهر أبوه و يخليه يغير تفكيــره .. حاوط خصرها بجرئه وقربها له ..

وببتسامه .. سعود: ونكون لـ وحدنــا أنا ((وشدد على الكلمة)) و زوجتـــــي مووو

.. كان يناظر بـ رنيم إلي كل خليه فيها ارتجفت وارتبكت من حركته وكلاامه ..

رنيم ببلااهه: هاا

ابتسم سعود على ردها و ما حب يطول السالفه تركها وهو يمشي عن أبوه ..

سعود: مع السلااامه يبااا

مشت رنيم و ركبت السيارة مع سعود إلي على طول شخطها وطلع من المزرعه تارك أبوه مقهووووور


.. في المجلس الداخلي ..


كانت منزلـــــــه راسها .. جافت بظل طويــل و بخطوات كل مالها وتقرب منها .. لين صارت قبالها ..

رفعت راسها وهي مرتجفه ومستحية في نفس الوقت و انصدمـــــت صدمة عمرررررررها

نجوى بصدمه : أنـــــت




انتهــــــــــــــــى البـــــــــــــــــارت ..


يلاااا توقعااااااااتكم ..


شنووو راح تكون ردت فعل نجوى؟؟


شنوو موقف أبو سعود من حركه سعود؟؟


سعود و رنيم .. شنو راح يصير ما بينهم ؟؟


بدر شلون راح يقابل نجوى .. وشنو ممكن يسوي فيها ؟؟


والأهم من هذا كلـــــــــــه .. شنوو تتوقعون بيصير في البارت القااااااااااااادم



تحياااااااتي للجميـــــــــــــع


عرض البوم صور ๓.. Mξĥάƒ..๓   رد مع اقتباس
من مواضيعي في المنتدي

هل انت ذكية ام عاطفيه..؟!
فوائد عزوبية البنات ..!!
مسلسلMy Boss My Hero
تعرفي ع نوع حبك..هل هو حب مراهقه ام حقيقي ؟!
وش تنتظر؟؟؟؟؟ روح وبوسها!!!!

قديم 19-11-2010, 08:39 PM   المشاركة رقم: 22
๓.. Mξĥάƒ..๓
ש عـضـو مـتـألـق ש
 
الصورة الرمزية ๓.. Mξĥάƒ..๓







الحالة
الحالات الاضافية
الجنس :
.o. My SMS .o.

أشتقت أضمك لأجل أعلمك وشلون..كيف المشاعر نازفه فى غيابك وكيف الزمن من دون غيبتك مجنون..وكيف الفواد يجيبنى عند بابك هذا الفراق المر ملعون ملعون ..لانه خذاك وعن عيونى غدابك

افتراضي

ملااااحظة: أنا لقيت ناس واايد للحين مو فاهمة علاقة نجوى بسعود وبدر .. سعود يكون أخو نجوى بالرضاعة .. و بدر ما يصير لهااااا شي بس يصير خال سعوود

أما من سالفة الفقة .. اي ما يصير نجوى تتزوج بدر في حالة وحده إذا أم سعود هي إلي رضعت نجوى .. بس هني العكس وأنا سبق وذكرت في البارت السابع والثامن رجعت ذكرته المقطع .. أم نجوى هي إلي رضعت سعود ^^


أتمنى فهمتووووو



على العموووم ما أبي أطول عليكم ^^



قراءة ممتعة للجميـــــــــــــع



















.. البارت التاســع ..



.. في المجلس الداخلي ..


كانت منزلـــــــه راسها .. جافت بظل طويــل و بخطوات كل مالها وتقرب منها .. لين صارت قبالها ..

رفعت راسها وهي مرتجفه ومستحية في نفس الوقت و انصدمـــــت صدمة عمرررررررها

نجوى بصدمه : أنـــــت !!

ابتسم بإنتصار وغرور .. بدر: بشحمه ولحمــه

حست إنها إنهبلت ولاا في عقلها شي .. وإذا كلش فهي تحلم ..

وبعدم تصديــق نجوى: بــدر!!

ما قدر يمسك نفسه وهو يجوف الصدمة إلي هي فيه ..

بدر وهو يضحك: هههههههههههههه

قعدت على الكرسي وهي تحس إنه ما عاد فيها قوه توقف والأفكار قامت تاخذها وترجعها ..

نجوى في نفسها "أكيد لما عرف بموافقتي من الريال فر مخ خالي" ..

نجوى بندفاع والحقد والقهر واضح بعيونها: أنت بأي حق تسوي إلي سويته

بدر بهدوء:وأنا شنو سويت

نجوى بعصبية: كل إلي سويته وتقول لي شنو سويت ؟!!

بدر وهو يجرب منها شوي: أي شنو سويت .. يعني أنا تقدمت لج وأنتي وافقتي

نجوى بصدمة: شلوووون !!

بغرور .. بدر: إلي سمعتيه يا زوجتي العزيــزة

نجوى وهي للحين ما صحت من الصدمة: يعني أنا إنخدعت و إنغشيت

بدر وهو يهز راسه: مو مهم

قعد يمها وهي على طول قامت بـ تبتعد بس يد بدر كانت أسرع سحبها وقعدها في حضنه .. رجعت تبي تقوم بس هالمرة ما قدرت لأنه كان محاوط خصرها

نجوى بعصبية : أتركني يا حمار

مسك ويها بيده اليمين واليد اليسار مازالت محاوطه خصرها ..

بدر بحده وعيونه في عيونها: أششش عيــب أنا زوجج ما يصير تقولين عني حمار

حست بالاحراج و الربكه وهي في حضنه ..

نجوى بقهر : إلاا حمار وستين حمار بعد

بدر ببرود ينرفز: أهاا زين قلتي لي علشان أعلمج الحمار شنو ممكن يسوي

نجوى بتحدي: يعني شنو بتسوي

بدر وهو يبتسم وبدهاء: تبين أراويج

ما تدري ليش خافة .. بس ما حبت تبين ..

نجوى وهي تسوي نفسها مو مهتمه: يلااا

.. بدر صار يتأمل شعرها المبعثر على ويها بطريقه تسحر .. بعيونها الوسيعة المكحله .. بشفايها المليانه .. أغراه الروج الأحمر الصارخ ..

قربها منه أكثر وباسها بقوة ..

دفته عنها وقدرت تفلت من حضنه .. نجوى وهي تمسح شفايفها بيدها بقرف: حمااااااار

قام بدر بطوله وهو رافع حاجب: جوفي أنا سكت مو معناته خايف منج .. بس صدقيني هذي آخر مرة أحذرج حسني ألفاظج أحس لج

نجوى وهي تحس نفسها شوي وتصيح: طيب أتركني

حس فيها إنها على وشك ذرف الدموع .. بس حب يأدبها ..

بدر بخبث: بتركج بس بشرط

نجوى بخوف: شنووو

صار يقرب لها وهي تبعد ..يقرب .. وتبعد .. لين ما لصقت في الجدار .. قرب لها وحط يدينه بـ الجدار .. محاصرها .. وجرب ويهه من ويها أكثر

كانت تتنفس عطره .. ودقات قلبها تدق بقوة

نجوى من بين أسنانها: بدر بعد عني

بدر وهو يبتسم: وإذا قلت لج لاا

نجوى وهي تحاول ما تبين ربكتها .. صارت تحاول تبعده عنها .. بس بدر كأنه جبل ما تحرك من مكانه على كثر محاولااتها

نجوى وهي تحس بالتعب: يعني شلون ما بتبعد

بدر ببتسامه: لااا مو قبل لاا تنفذين شرطي

نجوى وهي تبلع ريجها : و شنو هو

بدر بثقة وغرور: تعتذريــن على كل كلمة قلتيــها

نجوى بندفاع وتمرد: مو أنا إلي أتأسف من واحد متخلف ومنحط

بدر وهو يرفع حاجبه: شكله ما راح ينفع معاج هالأسلوب .. ((وبخبث)) بس أنا أعرف أسلوب قوي وفعال بعد

رفع راسها بـ يد واليد الثانية على الجدار .. وصار يوزع بوساته الحارة على ويها والرقبتها .. وهي تحاول تبعد عنه

نجوى برتجاف وخجل: خلاااص آآآسفة .. بعد

.. ابتعد وهو يبتسم .. بدر: قلت لج ما ينفع معاج إلاا هالأسلوب *_^

.. أول ما أبتعد عنها وحست إنه في مجال تطلع .. على طول ركضت وطلعت من المجلس تاركته مبتسم




.. في فلة سعود ..

وصلت السيارة عند الباب .. نزلت وهو نزل معاها .. دخلوا البيت وكل واحد فكره مشغول

فسخت شيلتها وتركت شعرها ينساب بحرية .. و حذفة روحها على الكنبة بتعب .. حذف نفسه بنفس طريقتها

ابتسمت رنيم وبعفوية: كسرت الكنبة

لف لها وصار يناظرها وهو رافع حاجب .. أول ما جافت نظرته على طول حطت يدها على شفايفها وهي خايفة

رنيم وهي تبرر: سووري والله .. ترى مو قصدي شي .. كنت أمزح والله

ما قدر يمسك نفسه على خوفها إلي واضح من طريقة كلاامها ..

سعود: ههههههههههههههههههه

رنيم:.........

سعود وهو يبتسم: شفيج خفتي .. تراني مالي بوحش

رنيم وهي تبتسم وتحاول ما تبين خوفها: عن أذنك

.. قامت وهي متوجهه لدري .. بس صوته وقفها

سعود بحده: رنيم

لفت له رنيم وهي تحس بالخوف: آ..آمـ.ـر

سعود وهو يقوم ويوقف: من يوم وطالع أبيج تتنقبين عن أبوي

رنيم بصدمة: هااا

سعود وهو يمشي ويقرب لها: مثل ما سمعتي .. و إن جفت أو سمعت أو حســيت إنج تخلين أبوي يناظرج يا ويلج يا سواد ليلج .. سااامعه

هزت راسها وهي تحاول تفهم .. مشى عنها وصعد فوق .. وهي ثواني وصعدت دارها



.. في غرفة رنيم ..

بعد ما بدلت ولبست لها بجامه بدي وشورت .. قعدت تفكر بكلااامه ..

رنيم في نفسها "معقوله يغار علي .. إلااا عيل ليش يطلب مني هالطلب .. بس هذا أبوه وبعدين من المحبة الزايده يعني علشان يغار علي .. أكيد يبي يرفع ضغطي لاا أكثررر ..أممم والله إنك حيرتني معاك يا سعود"

هزت راسها كأنها تبعد الأفكار عنها .. قامت وشغلت شريط ماجده الرومي المغنية المفضلة بـ نسبه لها

صارت تغني بصوتها الناعم العذب ودخلت جو مع الكلمات




_(يقول إني مرأة)_



يقول إني إمرأة

يغار منها النهار

وإنني لؤلؤة

تعدو إليها االبحار

ويحسب الأزهار لوني

وبسمتي نبع الصفاء

والعطر إبحارا بثوبي

ونظرتي وجه الضياء

يقول أن كل اللغات تحار دائما بوصفي

وإنني له الحياة والحب إمضائي وطيفي

يقول اني نهر الجمال، والله كم يهوى الجمال

ولفتة الدلال مني، والناس يغويها الدلال

اغنية من قلبي...أصداؤها في صوتي

ترق للحب.. وعاشق لو يأتي!






~ بعد يوميـــــن ~







.. في فلة أبو سعود ..

من رجعت من المزرعة وهي حابسة نفسها في غرفتها و رافضة تكلم أو تجوف أي أحد ..

حتى أكل ما تاكل بس تشرب ماي .. وطول الوقت تصيح بحرقة

.. نجوى وهي ضامه نفسها وتتذكر إلي صار .. هزت راسه بقوة تبي تبعد عنها كل شي .. تبي تنسى بس مو قادرة

نجوى وهي تنسدح والدموع تنساب على خدها .. وبصوت مخنوق: بدر كوم وإنتي يا خالتي كوم ثاني لـ هدرجة أنا أرخيصة عندج يا خالتي علشان تزوجيني واحد مثل بدر .. آآه مو مصدقه إني آخذ بدر أكره شخص عندي في هالوجود ..

لفت على جهة اليسار وهي تكتم شهقاتها: قدرت تخدع الكل يا بدر إلاا أنا ما راح تقدر لأنــــي أعرف كل شــي .. كل شي يااا حقير .. الله ينتقم منك



.. في الصالة ..

أم سعود بأسى: والله خايفة عليها

دلاال بحيرة: بس شنو بيدنا نسوي .. هي من دخلت دارها ما فتحت الباب لنا .. حتى أكل ما تاخذه من عند الباب غير الماي

أم سعود بحزن: أحس إني ظلمتها

دلاال وهي تربت على كتف أمها: لااا يما إنتي وأنا ما غلطنا .. وبعدين هي ما تقدر تحط اللوم علينا

أم سعود وكأنه كلاام دلال خفف عليها شوي: بس

دلاال وهي تقاطع أمها: لاا بس ولاا شي .. يعني مو إحنى إلي قلنا لها وافقي .. هي وافقة وتتحمل نتيجة قرارها .. و اذا بتلومنا على إنه ما خبرناها منو المعرس .. هي ما سألت ومو ذنبنا بعد

هزت أم سعود راسها و أقتنعت بإلي قالته لها دلال: معاج حق .. هي وافقة وهي إلي تتحمل هالقرار ..




.. في بيت أبو رنيم ..

قاعد في الصالة وهو يفكر بالخطة إلي راسمها .. متردد وخايف .. بس في نفس الوقت متفائل خصوصاً لما كلم سعود

أبو رنيم في نفسه "خطتي أساسها رنيم .. يعني لااازم أكسبها في صفي .. علشان كل شي يمشي في التمام"

ابتسم و تحولت ابتسامته للأبتسامه خبيثة و تتابعة بعدها ضحكة مليت صداه أرجاء البيت

أبو رنيم: ههههههههههههههه

.. دخلت الصالة وهي مستغربه ومحتارة .. أم رنيم في نفسها "والله إنه قلبي قارصني .. طول الوقت سرحان ويفكر أخاف ناوي على نية .. الله يستر الله يستر"

.. قعدت يمه وهي تحط رجل على رجل: دوم الضحكة

أبو رنيم وهو يبتسم: آميــــن

أم رنيم استغربت أكثر من مزاجه الرايق: خيرر من وين طالعه الشمس اليوم صاير تضحك ورايق

أبو رنيم: بل بل بل من عينج .. حاسدتني حتى بالضحكة

أم رنيم في نفسها "ومن زين الضحكة عاد ولاا أفلاام الرعب" : لااا بس مستغربة يعني مو بالعادة .. بس ما أقول غير الله يديم الحال على مثل ما هو

أبو رنيم وهو يقوم: طيب أنا طالع بروح القهوى

أم رنيم: الله معااك

.. طلع من البيت و هو مقرر يبدأ الخطوة الأولى لأنها هي الأساس وبعدها راح ينحل كل شي بكل سهوله وعلى حسب ما هو يبي ..



.. في فلة سعود ..

من الصبح وهي تعور في مكانها مو قادرة تتحرك .. حست بأحد يفتح الباب توقعته الخدامة .. بس انصدمت إنه "سعود"

عدلت نفسها وهي يادوب تقدر تتحرك من الالم ..

.. دخل و قرب منها وهو يبتسم ورايق ..

سعود بمرح: وينج اليوم كلش مو مبينه خير شر

رنيم وهي تكابد ألمها: ما شر بس شوي تعبانه

سعود بستغراب: تبين تروحين المستشفى

رنيم وهي تهز راسها : لاا لاا ماله داعي

سعود وهو يأشر على ويها: شلون ماله داعي و ويهج أصفررررر .. وشكلج تعبانة واايد

رنيم وهي تغمض عيونها لأنه حست بنغزة مفاجأة في ظهرها : آخ

سعود وهو يرفع البرنوص (اللحاف) عنها: لااا قومي بوديج المستشفى

رنيم بعيون مليانه دموع: لاا بس أبي ماما

سعود ابتسم كأنه يتعامل مع طفله : ماما .. أقول قومي على المستشفى وبلاا ماما بلاا بابا

هزت راسها بلااا .. وبخجل رنيم: بس أنا علاجي ماما

سعود بستغراب: طيب بتصل عليها عيل

هزت رنيم راسها بموافقة: أوكي

.. رفع سعود تلفونه ودق على رقمها بعد ما سجله عنده يوم أمه تطلبه .. وكلها ثواني

أم رنيم: ألووو

سعود: ألوو السلاام عليكم

أم رنيم: وعليكم السلاام .. يا هلااا والله

سعود: يا هلاا بيج خالتي .. سوري لأني اتصلت لج في هالوقت

أم رنيم: لااا شدعوة عاادي

سعود: رنيم تعبانة وتقول تبيج

أم رنيم بخوف: شفيهاااا

سعود: ما أدري بس شكله بطنها يألمها ومو قادرة تتحرك ولما قلت لها بوديج المستشفى رفضت وقالت (وهو يقلد صوت رنيم) ماما هي علاااجي

أم رنيم وهي تبتسم: أييي هههه شكلها يات لها .. أقصد الدورة .. هي دوم بطنها وظهرها وما تقدر تتحرك من مكانها يعني كل شي لاازم أنا أسوي لها .. بس أنا ما أقدر أيي لأنه صالح مريض

سعود وهو يناظر بـ رنيم ويبتسم: أهاا ما يجوف شر .. لااا ماله داعي تيين وتعبين نفسج قولي لي شنو أسوي وأنا مستعد

أم رنيم: عطها حبوب مال ألم الظهر هي عندها.. و مطارة حارة على بطنها .. ولاا تخليها تتحرك من مكانها وايد لاازم على طول تكون مسطحة على ظهرها أو بطنها ..

سعود: مافي شي ثاي بعد

أم رنيم: اي تراها عنيده .. مشروبات غازية لااا تشرب و أي شي فيه فيه فلفل حاار بعد لاا تاكله .. وخل تشرب الشوربة زينه لها .. واي تراها إذا تييها الدورة بسررعه تتحسس وتحب تتدلع وايد يعني تحملها ^^

ابتسم سعود: ان شاء الله

أم رنيم: يلاا سلم لي عليها

سعود: يوصل .. مع السلاامة

أم رنيم: مع السلاامه

.. سكر سعود من أم رنيم ..

ابتسم بخبث وحب يحرجها .. سعود وهو يناظرها: عيل فيج الدورة هاا

تعالت ملاامح الخجل وانرسمت على ويها .. حست بحر فضيع من الاحراااج

رنيم:..........

سعود: ههههههههههه يا حليج والله .. طيب وين حبوب مال ألم الظهر أمج تقول عندج

رنيم هزت راسها بإحراج: إي عندي

سعود: وين ؟

رنيم وهي تأشر: في درج الاستواليت

راح وخذ الحبوب وعطاها مع ماي بارد .. بعد ما شربت .. استكانت في مكانها من غير أي حركة

طلب سعود من الخدامة تسخن ماي وتحطها في مطارة وتسوي شوربة وكلها ربع ساعة ويابتهم الخدامة

.. حطتها رنيم وهي منحرجه من سعود إلي ما طلع من غرفه من أول ما دخل

سعود بأمر: يلاا شربي الشوربة كلها

رنيم بدلع: لااا ما أبي

رفع سعود حاجب بس تذكر كلاام أم رنيم .. ابتسم وهو يسايسها حسها طفلة: ليش

رنيم على نفس الدلع: مالي نفس

سعود وهو يقعد يمها على السرير وياخذ الشوربة : أنا مالي شغل .. بتشربين الشوربة يعني بتشربين .. يلااا

مد يده لها بالملعقة .. و رنيم إنحرجت إنها تاكل من يده

سعود بحده: يلااا عااد ترى يدي عورتني

رنيم: طيب عطني أنا بشرب خلااص

عطاها سعود وصار يناظر فيها وهي تشرب الشوربه

.. للحين هي مستغربة الوضع .. ودها تسأله بس خايفة ومتردده بس في الأخيــر تشجعت

رنيم وهي منزله راسها: سعود

سعود بستغراب: خير

رنيم بهمس: ليش تغيرت معاملتك لي ؟؟

سعود وهو رافع حاجب: ليش موعاجبتج معاملتي لج ؟؟

رنيم:.... لاا مو قصدي بس يعني شلي غيرك فجأة

سعود وهو يبتسم: أممم تقدرين تقولين تأنيب الضمير .. أو أممم بصراحة من بعد ما قلتي لي إنج مجبورة علي كانت صدمة لي و حسيت إني ظلمتج فيها .. يعني إنتي أكيد حاسة فيني

رنيم ببتسامه: يعني أفهم من كلاامك إنك راح تغير معاملتك معاي

سعود بهدوء وبرود: على حسب .. يعني أنا عصبي و إنتي إذا استفزيتيني لااازم تتحملين إلي راح أييج مني .. فالأفضل تبعدين عن مضايقتي أو استفزازي لأنج ساعتها ما بتجوفين خير مني

.. على كثر ما ريحها كلاامه على كثر ما خوفها ..


.. في الشركة ..

حاط يده على خده يجوف المناقصات .. بس كان فكره شارد مو معاه .. كان يفكر بأحداث الأمس

لما اتصل حق أم سعود وخبرته عن نجوى .. انقهر و في نفس الوقت كسرت خاطره


بدر وهو يمسح بكفه على جبهته: ما اختلفنا يا نجوى بس مو لهدرجه تكرهيني .. آآه توقعت مهمتي سهله بس شكلها أصعب مما اتصور .. شكلي بتعب معااج وااااايد لين ما اروضج وأخليج تشهقين بشي اسمه بدر

.. سكر كل شي عنده في المكتب و ترك أوراقه ومناقصاته وطلع متوجه لـ فلة أبو سعود



.. في فلة أبو سعود ..

وخصوصا عند نجوى .. قررت تطلع من إلي هي فيه .. هي مو متعوده تكون ضعيفة

نجوى وهي تناظر نفسها في المنظرة: مو أنا إلي أحبس نفسي وأحرم روحي من الأكل بسبب بدر .. الحمااار أنا لاازم أواجهه وأكون قوية ما أبين ضعفي له .. وبطفره لين يطلق وأفتك منه

ابتسمت حق نفسها و على طول دخلت تاخذ لها شور

.........
انـا زعـلان منـك حيـل وشايـل لـك بقلـبـي عـتـاب
واتـمـنـى تحمـلـنـي مـثــل مـــا اتـحـمـل عـتـابــك


ترى بعض الصراحة جرح وثقل ونرفزه واعصاب
ابـي تسمـع كلامـي
زيـن وتـمســك زيـن اعصـابـك


تعاهـدنـا انــا وانـتـه عـلـى إنـــا نـكــون احـبــاب
واحبـابـك هــم احبـابـي واحبـابـي هـــم احـبـابـك


وش الــي غـيـرك فجـأه تكـلـم واذكــر الأسـبــاب
انـا بسمـع كـلامـك زيــن وبسـمـع زيــن اسبـابـك


رغـم كـل الخطـاء منـك فوجهـك مـا قفـلـت الـبـاب
ويـوم اخطيـت فـي حقـك قفـلـت فوجـهـي ابـوابـك


رخصـت الغالـي لعيونـك حنيـت لخـاطـرك ارقــاب
رضـيــت احنـيـهـا ارقـابــي ولا تحنـيـهـا ارقـابــك


كفايـه تمتحنـي هــم وخــل مــن ذم فيـنـي وعــاب
ترى من عاب في غيـرك ولـو طـال الزمـن عابـك
.........




نزلت ودخلت الصالة .. جافت أم سعود قاعده تطالع التلفزيون

نجوى وهي للحين منقهرة من أم سعود: سلااام
لفت أم سعود لـ نجوى بستغراب .. بس كلها ثواني وتهلل ويها بفرح: هلاا والله .. تعالي يما قعدي

قعدت بعيد عنها وهي تناظر التلفزيون .. أم سعود حز في خاطرها .. بس ما علقت

نجوى تحس إنها بتنفجر إذا ما طلعت إلي في قلبها

نجوى بقهر: ليـش ؟!!

أم سعود وهي تناظر بـ نجوى بثقة: شنو إلي ليش ؟!

نجوى: ليش خدعتيني ليش جذبتي علي ليـــــش لهدرجة أنا أرخيصة عندج علشان ترخصيني لواحد مثل بدر !!

أم سعود بصدمة: أرخصج ؟!!

نجوى بتمرد: أي ترخصيني ولااا شنو تسمين إلي سويتيه إنتي وبنتج

أم سعود وهي تحاول ما تعصب: والله أنا متأكده إني ما غلطة .. ولاا إني جبرتج على شي إنتي ما تبيــنه .. أنا قلت لج وإنتي وافقتي من دون ما أضغط أو تضغط عليج دلاال .. حتى إني قلت لج إذا ما تبينه قولي .. بس إنتي قلتي لااا أبيه

نجوى وهي توقف بعصبية: وأنا شدراني إنه بدر .. كان علمتيني مو تخليني على عماي

أم سعود بعصبية: والله إنتي ما قلتي لي ولاا سألتيني منو .. وأنا على بالي عرفتي .. وبعدين تعالي قولي لي شنو إلي يعيب أخووي ؟!! .. ومخليج كاره عمرج ورافضة .. و مو عاجبج هااا لاا يكون مو ريال ومالي عينج

نجوى من القهر والحقد: اي مو رياااال وما يعجبني زيــــــــن ..

ما حست إلاا بكــــــــــف .. حطت يدها على خدها وهي مصدومة

أم سعود ما كانت أقل صدمة منها ..

بدر بعصبية وقهر من كلاامها إلي جرح رجولته وكرامته: ريااااااال قصبـ(ن) عنج


نجوى وهي تناظره بكره: طلقــــني إذا كنت فعلاا ريااال

بدر ما قدر يستحمل أكثر .. مسكها من ازنودها وبصراخ: طلاااق حلمـــــي ما راااح أطلق .. وريااااال قصبـ(ن) عنج .. رضيتي ولاا إنرضيتي ساااامعه

نفضها من يده بقرف .. بدر على نفس عصبيته ونبرته الحاده: وجهزي نفسج الزواج بعد شهررررر وذيك الساعة براويــج الرجووولة

.. بعد ما حذف عليها هالكلمات على طووول طلع من الفلة و أعصابة ثايرة



نهايـــــــــــــــــــة البـــــــــــــــارت


سووووري أدري قصير بس هذا إلي قدرت عليه لأني طلعت وما رجعت إلااا متأخر وماا مدااني




يلاااا توقعاااااااااااتكم


هل علاااقة سعود ورنيـــــــــم راااااح تكووون مثل ما هي ولااا راح تتغير ؟؟ وإذا بتتغير للأسوء أم للأحسن؟؟


أبوو رنيــــم شنووو خطته ؟؟ وهل رااح تضر بـ رنيـــــــــــــم ؟؟؟


بدر بعد كلاام نجوى هلي راح تتغير مشاعره تجاها؟؟


نجوى هل راح ترضخ للأمر الواااقع وترضى بنصيبها ؟؟؟


والأهم من هذاا كله شنوو تتوقعوون راح يصير في البارت القادم؟؟؟؟؟؟




تحياتـــــــــــــــي للجميــــــــــــــع


عرض البوم صور ๓.. Mξĥάƒ..๓   رد مع اقتباس
قديم 19-11-2010, 08:41 PM   المشاركة رقم: 23
๓.. Mξĥάƒ..๓
ש عـضـو مـتـألـق ש
 
الصورة الرمزية ๓.. Mξĥάƒ..๓







الحالة
الحالات الاضافية
الجنس :
.o. My SMS .o.

أشتقت أضمك لأجل أعلمك وشلون..كيف المشاعر نازفه فى غيابك وكيف الزمن من دون غيبتك مجنون..وكيف الفواد يجيبنى عند بابك هذا الفراق المر ملعون ملعون ..لانه خذاك وعن عيونى غدابك

افتراضي

هذي تكملة البارت




أدري بتقولون عنه قصير زز بس وعد بكرة راح أنزل لكم بعد باارت ^^ ,, تعويض على قولتكم ^^





قراءة ممتعة للجميـــــــــع









.. (تكملة البارت التاســـــــع) ..





























بدر ما قدر يستحمل أكثر .. مسكها من ازنودها وبصراخ: طلاااق حلمـــــي ما راااح أطلق .. وريااااال قصبـ(ن) عنج .. رضيتي ولاا إنرضيتي ساااامعه

نفضها من يده بقرف .. بدر على نفس عصبيته ونبرته الحاده: وجهزي نفسج الزواج بعد شهررررر وذيك الساعة براويــج الرجووولة

.. بعد ما حذف عليها هالكلمات على طووول طلع من الفلة و أعصابة ثايرة



.. في فلة سعود ..

نامت وهي مو حاسة بنفسها ولاا بـ سعود إلي قاعد معاها

كان شكلها بقمة البراءة والنعومة .. نايمة بهدوء وسكون

كان يتأمل ملاامحها البريئة هدوءها حتى تنفسها المنتظم ..

سعود في نفسه "معقولة كل هالبراءة يكون قناع تخدع فيه الناس .. بس مو علي أنا يا رنيم مو علي أنا .. بسايسج وبستدرجج لين ما أبين حقيقتج و نواياج .. حتى لو أطريت أمثل الحب مع إنه شي مستحيل أحب وحده مثلج مخادعة .. عيل تبيني أصدق إنج مجبورة .. هــه ما عرفتي تلعبينها صح يا رنيم"

ابتسم بسخرية و قام وطلع من الغرفة و راح غرفته يرتاح و يرسم الخطط و الأساليب إلي راح يتبعها مع رنيم



.. في فلة أبو سعود ..


مازالت الصدمة ممتلكتها .. كانت ملاامح ويها خالية من أي تعابير .. بس دموعها تمتلئ في عيونها وتسيل على خدها بكل هدوء .. وصدى صوته يرن في مسامعها

.. أم سعود حست بالخوف على نجوى .. تقدمت منها وهي تحاول تهدي الموضوع

أم سعود بـ حنان: يما نجوى أ.....

قاطعتها وهي تأشر بيدها بعنى (يكــفــــــــي)

.. على طول تركتها وراحت صعدت دارها ..

واستسلمت لدموعها وشهقاتها إلي ما رضوا يوقفون

.. من بين شقاتها و وسط دموعها .. نجوى: الله ياخذك ويريحنـــــــي منك

.. في الجهة الثانية ..

أم سعود ودلال واقفين عند باب غرفة نجوى يسمعون صوتها .. وخايفين عليها لااا تسوي بروحها شي ..

دلاال وهي تطق الباب: نجــــوى .. حبيبتي فتحي الباب

وصلهم صوت نجوى من داخل الغرفـة: روووووووحي عنــــــــي .. أكرررررهكم

أم سعود وهي تمسح دموعها وبصوت حزين: حلفتك الله يا نجوى فتحي الباب ..

نجوى على نفس وضعها: مااااا أبيــــكم تركوووني ..

دلاال وهي تهدي أمها إلي قلبها تقطع عليها : يما حبيبتي .. خليها شوي لين تهدى أعصابها .. وإن شاء الله كل شي يتصلح ..

ام سعود وهي تهز راسها وتمسح دموعها: بس خايفة لاا تسوي بروحها شي

دلاال: لاا يما تطمني .. نجوى مؤمنه ومستحيــل تفكر تسوي شي يغضب الله

أم سعود و شوي طمنها كلاام دلاال ..



.. في سيارة بــدر ..

كان يسوق بعصبية وقهـــر .. ويتجاوز السيارات بسررررعه وبشكل خطيرررر .. وكان كذا مرة راح يسوي حادث بس الله ستر

وصل لمكان إلي دوم يروحه إذا ضاقت فيه الوسيــعه أو كان معصب .. وقف السيارة ونزل وسكر الباب بكل قوة يملك لدرجه حس إنه الديشة على وشك إنها تتكســر .. بس ما همه كل همه بس يخفف إلي هو فيه

وقف عند البحر و نسيم الهوى يلفح في ويهه .. غمض عيونه و رجع فتحها .. صار يتأمل أمواج البحر ..

بدر ابتسم بسخرية : هذي أنا مثل الموج دايماً هايج .. و ما أستقر بمكان .. كل ما قلت بستقر بحياتي يصير شي .. آآه يا نجوى شنو سويتي في قلبي

.. ظل شارد في أفكاره وتأمله ليــن ما غابت الشمس ..

رن تلفونه و صحاه من الشرود .. حط يده في مخباته و طلع تلفونه ناظر الشاشة "أم سعود" يتصل بك

تنهد و رد ببرود عكس إلي في داخله ..

بدر: ألوو

أم سعود: ألوو السلاام عليكم

بدر: وعليكم السلاام

أم سعود: بدر انت وينك فيه

بدر: عند البحر

أم سعود: طيب .. يا ريت تيي الحين ابيك .. أنتظرك

بدر وهو ماله نفس: لااا تكفين اجلي مالي خل شي

أم سعود: بــدر ظروري بكرة تمر علي .. يلااا مع السلاامة

بدر: مع السلاامة

.. سكر منها بدر وتنهد وراح ركب سيارته وعلى طول راح المسجد لأنه أذن المغرب



~~ اليوم الثاني ~~


.. على الساعة 11 ونص الصبح قعد وتروش و لبس وعلى طول توجهه لـ فلة أبو سعود ..

.. وصل على الساعة 12 إلاا ربع .. دخل جاف دلاال قاعد تكلم تلفون ..

بدر : السلاام عليكم

دلاال وهي تقفل سماعة التلفون: و عليكم السلاام .. هلاا خالي

بدر ببتسامة: هلاا فيج .. وين أمج ؟!

دلاال وهي ترد له الابتسامه: في الصالة إلي فوق

هز راسه ومشى متوجهه لـ فوق .. وصل جافها قاعده تطالع التلفزيون

بدر وهو يبتسم ويحس بروقااان مو طبيعي : السلااام على الحلويـــن

أم سعود وهي تناظرة وبرود: وعليكم السلاام

بدر وهو يقعد يمها: شخبارج ؟!

أم سعود وهي تهز راسها: والله ماشي الحال .. أنت شخبارك

بدر بكل روقاان: بأحســـــــن حال

أم سعود بإستنكار: متأكد ؟!

بدر وهو يلعب بحواجبه: أكيد ..

أم سعود وهي تهز راسها: طيب .. أنا متصلة لك علشان أبي أكلمك بموضوع نجوى

بدر ببرود: شفيها ؟!

أم سعود وهي تناظره: أسمعني يا أخوي .. أنا واثقة فيك وعارفة شـ كثر تحب نجوى .. بس إلي سويته أمس ما ينغفر

بدر على نفس البرود: وأنا شنو سويت

أم سعود وهي منقهرة من برده: ضربتها

بدر وهو يوقف: و أنا ما غلطت و لو غيري كان كسر راسها بعد

أم سعود بحده: بــدر

بدر وهو يمشي و يتوجهه لـ دريشة إلي تطل على حديقة الفيلا ..

بدر: هي قالت عني مو ريال .. يعني جرحت رجولتي .. تتوقعين في ريال في العالم يقبل أحد يقول عنه مو ريال !!

أم سعود وهي تهز راسها: معاك حق .. بس تراها ياهل بعدها صغيرة خذها على قد عقلها سايرها ..

بدر وهو يأشر على عيونه وببتسامه حنونه: من عيوني

أم سعود وهي تبتسم: تسلم لي عيونك .. بعد لي عندك طلب

بدر: آمري

أم سعود وهي تأشر على غرفة نجوى: روح راضها الله يرضى عليك ويفرح ويريح قلبك مثل مانت مفرح وريح قلبي

بدر وهو يط سبابته على خسمه: على هالخشم ^^

.. راح بدر لناحية غرفة نجوى .. دق الباب .. بس ما سمع حس

بدر في نفسه "شكلها نايمة" ..

وكلها ثواني ورجع يدق الباب .. بعد ما سمع لها حس .. قرر يمشي ويأجل مراضاتها لـ وقت ثانــي .. توه يلف إلي يسمع قفل الباب ينفتح ..

.. قامت تفتح الباب وهي تحس بنعاس مو طبيعي لأنه ما رقدت عدل .. طول الليل مقضيته صياااح

.. فتحت الباب بكسل .. وهي تترنح في مكانها .. أول ما فتحت عينها وتلااقت بعيونه انصدمـــــــت ..

كان واقف يتأملها بـ بجامتها الصفرة وبشعرها المحيوس من النوم .. بعيونها المنتفخة وخشمها الأحمر دليل على كثرة البكاء ..

ابتسم رغم عنه ونتابته الضحكة على شكها المنصدم .. تمنى تكون معاه الكام علشان يلتقط صورة لها

نجوى بعدم تصديق : بـــــــدر !!

ابتسم وبـ غرور .. بدر: أي يا زوجتي العزيــزة

نجوى وهي تتذكر أحداث أمــس .. حست بالقهر والكره .. يات تبي تسكر الباب مو متحمله تجوفه .. بس ليس كل ما يتمناه المرء يدركه .. مسك يدها .. ودخل الغرفة وسكر الباب وقفله ^^

نجوى وهي تبعد يد بدر عنها: أتركنـــي

بدر وهو يهز راسه: لاااا

نجوى وهي تحاول بكل قوتها .. وبصراخ: يعنــي ما كفاك إلي سويته أمس ياي علشان تكمل ؟!!

بدر و هو يقربها من حضنه .. وهي تصد عنه وتبعده .. لكــن قدر يثبتها بـ مكانها .. وصار ظهرها ملااصق صدره وهو محاوط خصرها ..

نزل نفسه وصار راسه على مسوى راسها .. قرب شفايفه من اذونها وهمس ..

بدر: ممكن ما تخربين مزااجي

نجوى بقهر: لااا بـ خربة وبنكده بعد .. أتركنــــي يا حمــاااار

بدر وهو يبتسم بخبث: أنا شنو قلت لج عن طوالت إلسان .. شكلج نسيتي

ارتجف قلبها بخوف .. حاولت تبعده عنها بس محااال ..

بدر كانت الابتسامه مازالت مرسومه على شفاته .. وهمس في إذنها مرة ثانية: شكلج فعلاا نسيتي .. بس ولاا يهمج راح أذكرج ^^

وطبع بوســـــــــة قويــة على ارقبتها .. وبعدها تركها

نجوى و قلبها يدق بقوة: شنوو تبي منـــي !!

بدر وهو يحك راسه: أووه صح تدرين نسيت هههه ..

نجوى وهي ترفع حاجب: عفواُ ؟!

بدر وهو يقعد على سريرها ويتربع: تذكرت .. كنت ياي علشان أذكرج إنه بعد شـهر العرس و أنا راح أساعدج في التجهيــز .. يعني مافي روحه لـ سوق من غيري (شدد على من غيري)

نجوى بصدمة و قهر كل ماله ويكبر: شنووووو !!

بدر ببرود: إلي سمعتيــه ..

نجوى بتمرد: ما أبي .. أصلاا من قال لك إني راح أظل على ذمتك .. أنا بكلم خالي أو أخوي سعود علشان يفكوني منك ومن شرك

بدر وهو يرفع حاجب: شررر !! .. أفا بس أفا شلون تقولين عن زوجج هالكلااام

نجوى وهي تكش في ويهه: من زيــنك .. ولااا من زينــك .. أنا ما أبيــك وأنت تدري أنا أبي أعرف أنت شنوو شلون ترضى على نفسك تاخذ وحده ما تبيــــك

بدر وهو يهز كتوفه ببرود عكس إلي في داخله يحس ببراكيــن وخناااجر من كلاامها: مو مهم

نجوى وهي متعمده تستفزة لأنه قهرها بروده: لأنك مو ريـ..

ما كملت كلمتها إلاا وهي على السرير وبدر فوقها ..

بدر بعصبية وهو ماسك ويها بيده: ريال عصبـ(ن) عنــج .. سمعيني زين يا بنت الناس .. لااا تحديني أتعامل معاج تعامل ثاني .. ترى والله راح تندميــن لأنه راح أطين عيشتج .. سااامعه

كانت تحس بالضعف والخوف من عصبيته وقربه .. قلبها يدق بشكل غير طبيعي .. حست كل الأكسجين إلي في الغرفة راااح .. حست نفسها تختنق

نجوى و هي تحاول ما تصيح ولاا تبين دموعها وضعفها وخوفها : بـ.. بعد عنـ.ـي

.. حس بـ خوفها إلي كان واضح بصوتها الراجف وبعيونها .. كسرت خاطرة ..

بدر في نفسه "لااا لااا تضعف يا بدر لااازم توقفها عند حدها" ..

قرب ويه من ويها أكثر لدرجه إنه خشومهم تلاامست ..

نجوى بلعت ريجها أكثر من مرة وهي خايفة إلاا ميته خوف من إنه يتهور

أما بدر فكان هايم في بحر عيونها .. كان الخوف إلي في عيونها كأنه سحر .. سحراه ونسى كل شي حتى عصبيته تلاااشت

.. حس بـ الإغراء وما قدر يمنع نفسه .. وباسها على عيونها بكل حنان و رقة ..

خلاااص حست إنه قلبها بيوقف .. و إنها على وشك الإنفجار .. مو قادرة تستحمل أكثر ..

قامت تبعده عنها بعنف وبعصبية .. ودموعها تنزل بغزارة

نجوى: بعد عني .. أتركنـــي .. أكررهك .. حقيــــر نـــذل .. حمااااار بعد عنــــــــي

تركها وهو يطالع دموعها .. و يجوف إرتجافها .. عورة قلبه وهو يجوف حبيبته بـ هل الحال

بدر وهو يحاول يهديها: أشششش .. خلاااص ما راح أسوي لج شي .. والله

نجوى وهي تمسح دموعها وتناظر فيه بحقـد : أطلع برا .. فاارج ما أبي أجووفك .. أطلع من حيااتي كلهااا ..

بدر وهو يلف بيطلع وبعكس إلي في قلبه : تحلميــن .. ترى أنا ما تركتج علشان إني خايف لااا .. أنا بس تركتج لأنه كل شي في وقته حلو .. يا حلوة

فتح الباب و طلع



.. في فلة سعود ..

.. صحت من ساعتيــن .. بس ما قامت من سريرها .. كانت منسدحه تفكر بحياتها مع سعود

رنيم "يعنــي لين متى راح أظل معاه على هالحال .. معقولة بأي يوم و أعيش معاه حال أي زوجين .. آآه هذي أنا أحلااامي على قدي .. شلون أفكر بـ هالطريقة .. بس أنا ما غلطت وما قلت شي مستحيل .. إلااا مستحيــل لأنج رنيم بنت خليل و هو سعود ولد عبدالعزيـز"

قطع عليها صوت الخدامه وهي تقعدها ..

الخدامة : Mam Mr. Saud awaits you in the dining room
(سيدتي السيد سعود ينتظرك في غرفة الطعام)

رنيم وهي تقوم : ok

طلعت الخدامه ودخلت رنيم الحمام (انتوا والكرامه) تاخذ لها شور سريع علشان ينعشها

.. بعدها طلعت وهي لاابسة فستان برتقالي ناعم و تركت شعرها مثل ما هو .. و تعطرت بعطرها المفضل ونزلت له


.. في غرفة الطعام ..

كان قاعد وحاط يده على خده ينتظر رنيم .. شم ريحــه عذبة دوخته .. رفع عيونه .. تلاااقت بعيونها العسلية

ابتسم وهو يعدل قعدته .. سعود: صباح النور

رنيم وهي بادله الابتسامه وبخجل تقعد مجابله: صباح الخير

سعود وهي يأشر لها: أنتي أمس نمتي على لحم بطنج .. الحيــن أبيج تخلصين هلـ أكل كله

رنيم وهي تحط يدها على قلبها : كل هذاا ؟!!

سعود بضحكة: ههه إي ..

رنيم وهي تهز راسها: لااا وايد ما اقدر

سعود : هههه طيب .. بس أهم شي تاكلين عدل

رنيم بمرح: أوكــي

.. صارت تاكل بهدوء وفرح على تغير تعامل سعود لها .. وهي حاطة امل لو بسيط في تحسن علااقتهم مع بعض






.. في شركــة أبو سعود ..

بعصبية وهو يرمي الملف على المكتب .. أبو سعود: شلوون يصير هالشي .. وين انتوا راقديـــن

السكرتير وهو خايف: والله يا طويل العمر أ..

قاطعه وهو يصرخ.. أبو سعود: بس ما أبي مبررات .. روح ناد لي موظف الحسابات .. بسررعه

السكرتير: إن شاء الله

.. طلع السكرتير بسرعه وهو خايف .. طبعاً أبو سعود صاير عصبي وبسررعه يتنرفز .. ومحد يقدر ياخذ ويعطي معاه إلااا وهو شاي ضوو

.. كلها دقايق دخل موظف الحسابات وهو خايف ..

الموظف: سم طال عمرك

أبو سعود وهو يرمي الملف في ويهه: ما تقول لي شلون يصير الخطــأ في الحسابات .. تعرف من هالغلط خسرنــة نص مليوون .. تعرررف

الموظف وهو خايف: إي طال عمرك .. بس والله إني مراجع الملفات من قبل .. بس شكله في شخص لعب فيها

أبو سعود وهو يرفع حاجب: يعني فوق منت غلطان ياي وتألف لي .. شلون يعني لعبوه في الحسابات .. وين قاعديــن إحنى

الموظف وهو شوي ويصيح من الخوف: قسم بالله يا طويل العمر .. إنه كل إلي قلته ما كذبت فيه .. أنا وناصر من يومين مجيكين على الحسابات .. وتأكدنا من كل شي وكان سليم ..

أبو سعود بحيرة: شلون عيل صار هالشي ؟! .. وفي يوم وليــله



.. في بيت أبو رنيم ..


سكر من صديقة وهو مستااانس إلااا طاير من الفرح ..

أبو رنيم: وأخيـــــراً .. آآه يالله أستفدت منك يا أبو سعود .. والحين ناقص بس أستفيد من ولدك سعود

.. رفع تلفونه واتصل على رنيم ..



.. في فلة سعود ..


كانوا قاعدين في الصالة يطالعون التلفزيون .. رن تلفون البيت .. رفع سعود سماعه التلفون لأنه كان يمه ..

سعود: ألوو

أبو رنيم بخبث: ألوو السلاام عليكم

سعود وهو مستغرب: وعليكم السلاام .. منو معااي

أبو رنيم وهو يتمسكن : أفاا ما عرفتني .. أنا أبو زوجتك

سعود وهو يرفع حاجب: أبو رنيم

.. على طول لفت له وهي منصدمـــه .. رنيم بعدم تصديق : أبوووي

هز سعود راسه لها من غير اهتمام ..

سعود : هلاا والله .. شخبارك

أبو رنيم: الحمد الله .. أنت أخبارك .. وإن شاء الله مريحتك رنيم

سعود وهو يناظر بـ رنيم إلي كان واضح عليها الربكة .. وهو استغرب هالشي

سعود: لااا الحمد الله مرتاح

أبو رنيم : الحمد الله .. طيب إذا ما عليك أمر ممكن تعطيني بنتي

سعود: أوك ..

مد سعود السماعة لـ رنيم .. خذته منه بيد مرتجفة ما تدري ليش قرصها قلبها وحست إنه في شي غلط صاير

رنيم : ألـ.ـوو

أبو رنيم وهو يبتسم بخبث: هلاا والله بـ رنووم حبيبتي .. هلاا والله ببنيتي

رنيم:؟!!

أبو رنيم: شخبارج وأنا أبوج ؟؟ إن شاء الله مرتاحه مع سعود ومو مضايقج ؟؟

رنيم حست إنها سمخت ما تسمع شي : لااا الحمد اللـ.ـه

أبو رنيم: الحمد الله .. ليش ما تيين ولااا تتصلين .. ولااا نسيتي إنه عندج أبو تعب فيج ورباج

رنيم و هي في وسط حيرة: لااا محشووم بابا .. بس ...

أبو رنيم بإستنكار: بس شنوو ؟؟

رنيم وهي تناظر سعود إلي كان يناظر فيها بنظرات هي مو فاهمة معناها .. بس خوفتها واربكتها زيادة

رنيم: إلااا وين ماما

أبو رنيم بقهر: الحين أنا أكلم تبين أمج .. وبعدين عن الدلع الزايد وتكلمي عدل بلاا ماما بلاا بابا .. انتي الحين كبرتي .. وصرتي مرة

رنيم وهي تعض على شفايفها: إن شاء .. الله

أبو رنيم بملل: إنزين سمعي بعد صلااة العصر بكون عندج .. يلاا مع السلاامة

على طول سكر منها حتى بدون ما ينتظر ردها

.. رنيم تفشلت وما حبت تبين لـ سعود غنه ابوها سكر الخط في ويها

رنيم ببتسامه مربكة: إي إي .. لاا تحاتي .. إن شااء الله وانت بعد .. مع السلااامة

و سكرت السماعه وهي تقوم .. تبي تتهرب من نظرات سعود إلي بدت تخوفها ..

رنيم وهي ماعطه سعود ظهرها وتمشي: بابا يسلم عليك

سعود بأمر: تعالي

بلعت ريجها .. ما تدري من رن التلفون وهي تحس إنه في شي راح يصير وهي مو مرتاحه

.. لفت والخوف كان واضح بعيونها..

سعود بشك: شنو قال لج أبوج

رنيم بربكة: هاا .. لاا أبد .. بس قال لي راح ايي لي العصر .. بـ.ـس

سعود في نفسه "علي هالحركات .. طيب ماشي .. راح أسايرج .. وأنا متأكد إنج جذابــة .. لكن هيــن"

قام سعود وهو يطالعها من فوقها لين تحتها: أنا بطلع ويمكن أتأخر الليله .. مع السلاامة

رنيم وهي تنزل راسها: مع السلاامة

.. طلع من البيت .. وهو ناوي على نية







نهــــــــــــــــــــــــاية البارت ^^




توقعاااااتكم ؟؟



هل راح يتم زواج بدر ونجوى ؟؟


أبو رنيم شنووو وراه ؟؟


أبو سعود ومشكلته إلي في الشركة شنو سرها ؟؟


سعود هل راح يثبت حق نفسه خداع رنيم؟؟


وشنو سعود ناوي عليه؟؟

والأهم من هذا كله .. شنووو راح يكوون توقعااتكم للبارت القاااادم؟؟؟



تحياتي للجميــــــــــع


عرض البوم صور ๓.. Mξĥάƒ..๓   رد مع اقتباس
قديم 19-11-2010, 08:42 PM   المشاركة رقم: 24
๓.. Mξĥάƒ..๓
ש عـضـو مـتـألـق ש
 
الصورة الرمزية ๓.. Mξĥάƒ..๓







الحالة
الحالات الاضافية
الجنس :
.o. My SMS .o.

أشتقت أضمك لأجل أعلمك وشلون..كيف المشاعر نازفه فى غيابك وكيف الزمن من دون غيبتك مجنون..وكيف الفواد يجيبنى عند بابك هذا الفراق المر ملعون ملعون ..لانه خذاك وعن عيونى غدابك

افتراضي

. البارت العاشر ..



و سكرت السماعه وهي تقوم .. تبي تتهرب من نظرات سعود إلي بدت تخوفها ..

رنيم وهي ماعطه سعود ظهرها وتمشي: بابا يسلم عليك

سعود بأمر: تعالي

بلعت ريجها .. ما تدري من رن التلفون وهي تحس إنه في شي راح يصير وهي مو مرتاحه

.. لفت والخوف كان واضح بعيونها..

سعود بشك: شنو قال لج أبوج

رنيم بربكة: هاا .. لاا أبد .. بس قال لي راح ايي لي العصر .. بـ.ـس

سعود في نفسه "علي هالحركات .. طيب ماشي .. راح أسايرج .. وأنا متأكد إنج جذابــة .. لكن هيــن"

قام سعود وهو يطالعها من فوقها لين تحتها: أنا بطلع ويمكن أتأخر الليله .. مع السلاامة

رنيم وهي تنزل راسها: مع السلاامة

.. طلع من البيت .. وهو ناوي على نية ..




.. في بيت أبو رنيـم ..

بعد ما سكر سماعة التلفون .. ابتسم بخبث والفرحة تشع من عيونه

أبو رنيم بـ سخرية: ما بقى شي ويصيـر إلي في بالي

.. جاف الساعة وهو يتمنى العقارب تمشـي بسرررررعة



.. في فلة أبو سعود ..

من طلع وهي متوترة وخايفة ..

رنيم في نفسها "يا ربي شنو يبي مني بابا .. قلبي قارصني مو متطمنة على اتصاله .. معقولة ناوي على شي .. آآه من متى بابا ياب لي الخير .. كل شي أيي منه شر .. الله يستر ويكون في عوني .. بس إلي مخوفني سعود .. خايفة أحس إنه ورى نظراته إن .. يا رب لطفك .. إلطف فيني يا رب"



.. على الساعة 3 ونص العصر .. كانت قاعده في الصالة تنتظر أبوها وقلبها قارصها .. كانت متوترة لدرجه مو طبيعية .. وتقرا معوذات علشان تهدي سرها وتبعد وساوس الشيطان عنها

.. سمعت صوت جرس الباب ..

.. راحت الخدامة وفتحت الباب .. ودخل أبو رنيم .. جاف رنيم واقفة عند مدخل الصالة ..

ابتسم بخبث .. أبو رنيم: السلاام عليكم

رنيم وهي تحاول ما تبين خوفها منه: وعليكم السلاام .. حياك بـ..(كانت بتقول بابا بس تذكرت كلاامه) يبا

ابتسم ودخل معاها الصالة وقعد وحط رجل على رجل

أبو رنيم: إلاا وين سعود

رنيم وهي للحين واقفة: طلع .. رايح حق ربعه

أبو رنيم وهو عاقد حواجبة: لاا يكون مزعلته .. ترى أكسر راسج

هزت راسها بنفي .. وقلبها يرقص من الخوف

رنيم بربكة: لااا والله ما زعلته .. وهو متعود كل يوم هالحزة يطلع حق ربعه ..

أبو رنيم حس بالارتياح: أشوه

رنيم وهي تبتسم: شنو تشرب ؟!

أبو رنيم وهو يطالع أركان الصالة : عصير

رنيم : إن شاء الله

.. طلبت رنيم من الخدامة تسوي عصير لهم .. ورجعت لصالة وقعدت مع أبوها



.. في سيارة سعود ..

كان واقف عند شارع فلته .. وجاف سيارة أبو رنيم .. ابتسم وفي قلبه

سعود "وأخيــــراً راح أكشف لعبتكم"

.. حرك لين وصل .. ونزل ودخل بشويش من غير محد يحس فيه


.. أما عند رنيم .. كانت في حالة صدمة من كلاام أبوها إلي نزل عليها مثل الصاعـــقة ..

رنيم وهي مبهته في مكانها والصدمة مرسومه على ويها .. وبهمس: أسرقه !!

أبو رنيم بخبث وتمسكن: لاا هذا ما يسمونها سرقه .. بس تقدرين تسمينها إلي تسمينها .. بس طبعاً مو عيني عينك

رنيم وهي للحين تحت تأثير الصدمة: شلون؟!

ابتسم أبو رنيم و هو يسايرها: يعني تطلبين منه إنه يكتب لج أشياء من إلي عنده بـ أسمج .. مو أنتي زوجته ..

رنيم وهي توقف ودموعها بدت تتجمع في عيونها: لااا بابا لاااا مستحيــل !!

أبو رنيم بقلة صبر: يا الهبلـــة هذي فرصة وما تعوض ولاا تتكرر .. وبعدين حتى لو خذيتي شركة كامله ما راح يأثر عليه .. هو ولد عز عنده خير .. لو يشبون في فلوسهم نار ما تخلص

رنيم وهي حاسة إنها مخنوقه: وبعديـن

أبو رنيم بخبث: تطلبين الطلااق وترى أنا كاتب في العقد المؤخر نص مليون دينار .. يعني بكل الحالتين إنتي فايزة


.. كان يسمع وهو منصدم .. سعود في نفسه "صج إنكم خبيثين وناس ما تستحي على ويها ولاا تخجل .. بس هيــن"


.. عند رنيم..

و هي تمسح دموعها:بس يـبـ..

قاطعها دخول سعود إلي مبين عليه الإنزعاج .. خافت وارتبكت .. وأبو رنيم تغيرت ملاامح ويها للفزع

سعود ببرود يبتسم عكس إلي داخله من غضب وكره وحقد: السلاام عيكم

رنيم وأبو رنيم بربكة: وعليكم السلاام

سعود وهو يجوف الارتباك والهلع إلي هم فيه .. في نفسه "هيـــن إن ما طينت عيشتكم ما أكون سعود ولد أبوي"

سعود وهو يقعد: توه ما نور البيت يا (وبسخرية) خالي

ابو رنيم بربكة وهو يحاول يبتسم وما يبن شي: والله منور بأهله .. يلاا أستأذنكم

سعود وهو قاعد وحاط رجل على رجل: تو الناس

أبو رنيم وهو يقوم: لااا خلها مرة ثانية إن شاء الله .. يلااا مع السلاامة

سعود من غير نفس: مع السلاامة

رنيم قامت توصل أبوها وهي قلبها يدق بقوة


.. عند الباب ..

أبو رنيم وهو يناظر رنيم وبتحذير: حطي بالج وسوي إلي قلت لج عليه ..

هزت راسها وهي قلبها مقبوض .. هي مو موافقة على هالشي ومستحيل تسويه .. بس علشان تصرفة





.. في فلة أبو سعود ..


من طلع من عندها وهي حابسة روحها في الغرفة ما تبي تطلع .. حتى غدى ما تغدت

.. منسدحه على السرير وتفكر بحالها ..

نجوى بحيرة: والحل الحيـــن ؟! شلون راح أفك حصاري من بدر الحمار .. الله ياخذه ويفكني منه .. يا ربي حدي خايفة كلها شهر وأكون معاه تحت سقف واحد .. يعني راح يستفرد فيني .. بس لااا لازم أكون قوية وما أضعف .. لاا لاا أحسن حل أشرد .. ههههه لااا وين صج أنا هبلة .. يا ربي تعبت أووف

.. حطت يدها على بطنها إلي قام يطلع أصوات بدلاالة الجوع ..

قامت من السرير .. نجوى: خل أنزل آكل لي شي .. أرحم من إني أفكر بـ الحمار و العرس

.. فتحت الباب وطلعت من غرفتها ونزلت تحت للمطبخ وطلبت من الخدم يسون لها غدى ..

أم سعود لمحت نجوى تدخل المطبخ وسمعت إزعاجها ابتسمت بإرتياح إنها قامت ترجع على طبيعتها ..



.. في فلة سعود ..

بعد ما راح أبوها .. دخلت الصالة وجافت سعود للحين قاعد في الصالة ..

بلعت ريجها وهي خايفة إنه سمع كلاام أبوها ..

رنيم في نفسها "لااا مو معقوله سمع وساكت و هادئ .. لاازم ما أشككه بالوضع وأصير عادي"

خذت نفسها .. وابتسم بهدوء عكس إلي داخلها من ربكة وخوف ..


رنيم: تغديــت

سعود صار يناظر فيها بنظرة وهو في قلبه "صج إنج خبيثة" : اي

قام وهو يصعد الدرج .. سعود وهو ما عطها ظهره: بروح أريح ما أبي أسمع حس

.. وتركها و راح داره وهو يتوعد فيها وفي أبوها







~ بعد أسبوعيــــــــن~
ّّّ



كان تعامل سعود مع رنيم البرود .. وهو ناوي عليها وعلى أبوها بس ينتظر اللحظة المناسبة .. و رنيم حاسة فيه وخايفة بس تقنع نفسها إنه لو كان سامع شي كان طين عيشتها وذبحها .. وهذا إلي مريحها مبدئياً ..

أما نجوى طول هالأسبوعيــن يحاولون فيها تروح السوق وتجهز حق عرسها إلي ما بقى له غير أسابيع وهي رافضة .. فطروا أم سعود ودلاال هم يتكفلون بكل شي والأخت ولاا همها شي ولاا كأنه زواجها

.. بدر عصب لما عرف .. و حب يأدبها بطريقته وقرر ياخذها قصب ويوديها السوق .. وطبعاً هو من بعد إلي صار ما جافها ولاا حتى كلمها

.. أبو رنيم طول وقته يخطط ويرسم ويفكر شلون راح يلعب في الفلوس إلي راح يحصلها ..

.. أم رنيم قلبها ناقزها على بنتها ومستغربه اهتمام خليل فيها ..

أبو سعود طول هالأسبوعيــن ما كلم سعود ولاا حتى جافاه كان لااهي في أمور الشركة ويحاول يكتشف التلاااعب




.. في فلة أبو سعود ..

كانوا أم سعود و دلاال في السوق .. وأبو سعود في الشركة .. ومحد قاعد غير نجوى إلي تحس بالطفش ..

كانت تلعب في البلااستيشن تسلي نفسها .. وما حست إلاا في بوسـة قوية على خدها

.. وقف قلبها وتجمدت في مكانها .. لفت تطالع منو .. وبلعت ريجها وهي تجوف ابتسامته

نجوى بصدمــه: بــــــــدر!!



نهـــــــــــــاية البارت


أنتظروووني يوم الجمعة .. واللحيـــــن توقعاتكم





شنووو راح يصير مع نجوى وبدر؟؟




سعوود شنو نيته ؟؟ وشلون راح يكون وضعه مع رنيم؟؟



أبو رنيم هل راح ينجح بتخطيطاته؟؟



والأهم من هذا كلـــــــه شنو راح يصيـــــــــــر في التكملــــة البارت ؟؟


عرض البوم صور ๓.. Mξĥάƒ..๓   رد مع اقتباس
قديم 19-11-2010, 08:45 PM   المشاركة رقم: 25
๓.. Mξĥάƒ..๓
ש عـضـو مـتـألـق ש
 
الصورة الرمزية ๓.. Mξĥάƒ..๓







الحالة
الحالات الاضافية
الجنس :
.o. My SMS .o.

أشتقت أضمك لأجل أعلمك وشلون..كيف المشاعر نازفه فى غيابك وكيف الزمن من دون غيبتك مجنون..وكيف الفواد يجيبنى عند بابك هذا الفراق المر ملعون ملعون ..لانه خذاك وعن عيونى غدابك

افتراضي

.. (تكملة البارت العاشــــــــــر)..




.. في فلة أبو سعود ..

كانوا أم سعود و دلاال في السوق .. وأبو سعود في الشركة .. ومحد قاعد غير نجوى إلي تحس بالطفش ..

كانت تلعب في البلااستيشن تسلي نفسها .. وما حست إلاا في بوسـة قوية على خدها

.. وقف قلبها وتجمدت في مكانها .. لفت تطالع منو .. وبلعت ريجها وهي تجوف ابتسامته

نجوى بصدمــه: بــــــــدر!!

بدر ببتسامة: بشحمه ولحمة يا زوجتي العزيــزة

انقهرت من (زوجتي العزيزة) .. نجوى بشمئزاز: يعني لاازم تغثني وتذكرني

بدر وهو يتأمل شكلها: أصلاا لازم تتذكرين هالشي على طول .. وما أعتقد إنه هالشي ينسي

.. رجعت مسكت القير تكمل لعب .. ومن غير مبالاااه ..

نجوى: ترى خالتي ودلول طالعين .. و مافي أحد تقعد معاه .. فـ نصيحه ترد مكان ما ييت منه

بدر وهو يتكتف: أولاً أنا مو ياي علشان اختي وبنتها .. أنا ياي علشانج .. وثانياً من قال لج أبي أقعد أنا وأنتي بنطلع الحين بنروح السوق

لفت له وهي رافعه حاجب .. نجوى: وليش بالله أنروح السوق ؟!

بدر وهو يقعد يمها ويبعد خصله كانت نازله على ويها .. رفعت يدها بحركة لاا شعورياً وبعدت يده بقرف

بدر ببرود: ما بقى على زواجنه شي و أنتي ولاا حتى فـستان فصلتي

نجوى بملل وهي تقوم: يصير خير

بدر وهو يقوم و يوقف يمها و بين فرق الطول ما بينهم : لاا مو يصير خير الحين تروحين تلبسين عباتج و نروح

نزلت راسها وهي تفكر .. بعدها رفعته وهي راسمه ابتسامه ذوبت بدر

نجوى بمرح: أوكي .. بروح ألبس عباتي

هز بدر راسه و هو مستغرب .. وفي نفسه "غريبــة رضت بسهولة ولاا بعد تبتسم في ويهي"

مشت نجوى لناحية غرفتها وهي تدعي في قلبها إنه ما يعرف هي شنو تفكر فيه ..

وتوها بتسكر الباب .. إلاا بصوته

بدر و كأنه عرف هي شنو ناوية عليه .. وبخبث: ترى تحتج صرصور

.. من سمعت اسم صرصور نقزت وقعدت تصرخ وطلعت من غرفتها وعلى طول ركبت على الكنبة وهي حاطه يدها على قلبها ..

بدر ما قدر يمسك نفسه على شكلها : ههههههههههههههههههههه

نجوى ودها تكفخه هي ميته خوف وهو يضحك ..

بدر وهو يحط يده على شفايف: كل هذا خوف من صرصور

نجوى وهي تلهث من الخوف: أكيد مو أسمه صرصور

بدر وهو يقرب منها ويسحبها من يدها: تعالي .. لاا تخافيـن

نزلت نجوى بتردد : بس الصرصور

بدر وهو يبتسم: شكله دخل غرفتج

نجوى شوي وتصيح: لااا شلون الحين أقعد فيها

بدر : عادي .. ترى ما ياكل

سحبها معاه لداخل الغرفة وهي ماسكه فيه بقوة و بخوف وتطالع تحتها وتدور بـ عيونها عن الصرصور .. و بدر فرحااااان ومبسوووط وعاجبه الوضع ^^

.. خذت عبايتها وشيلتها بسرعه ونفضتها "احتياط" .. وعلى طول طلعت من الغرفة ركض

بعدلها لبست و طلعت مع بدر متوجهين لـ السيارة



.. في فلة سعود ..


.. توه راجع من الشغل .. فسخ نظارته الشمسية وحطها مع تلفونه والمفاتح على الطاولة وقعد على الكنبة وهو مهدود حيله ..

غمض عيونه إلاا يسمع صوت خطوات متوجه له

.. رنيم: أخليهم يحطون لك الغدى

تنهد سعود ومن غير نفس : لاا منسده نفسي

هزت راسها ويات بتمشي .. بس صوته وقفها

سعود بحده: ويـن

لفت رنيم له : هاا .. لاا بروح داري

سعود بجمود: روحي جهزي نفسج .. بوديج السوق مابقى على عرس خالي غير اسبوعين .. ما أبيج تفشليني والناس تتكلم عني وتقول ماخذ وحده ما تعرف تلبس

انصدمت منه و صارت تطالعه بدون تصديق .. لكن سرعان ما تغيرت ملاامح الصدمه وابتسمت بنعومه وهزت راسها ومشت عنه

.. رنيم في نفسها "هــه يعني شنو متوقعه منه .. هذا هو سعود مثل ما عرفته ما تغير .. شكله التأنيب الضمير إلي كان عايش فيه انتهى و رجع كل شي مثل عهده .. آآه وهذا وهو مو عارف عن نوايا أبوي عيل لو عرف ..."

.. حست إنه الخوف بدا يتسلل لقلبها بمجرد ما فكرت انه سعود يعرف .. بلعت ريجها وهي تحاول تبعد هالفكره عنها ..


.. بعد ما تركته بانت علامه الاستغراب على ملاامحه ..

سعود في نفسه "الحين استهزء فيها وهي تبتسم لي .. أي يا سعود لاا تنصدم ولاا تستغرب .. هذي ممكن تستحمل كل شي وتعيش بدون كرامه وتبيع نفسها علشان فلوس .. يعني شنو متوقع منها"

.. ما يدري ليش بس تضايق من هالتفكيــر .. وصرخ بأعلى صوتــه

سعود: بسرررررررررررعه

.. وطلع ركب السيارة ينتظرها وهو يحس نفسه مخنوق ..

.. أول ما سمعت صرخته خافة وعلى طول طلعت ركض من غرفتها ..




.. في مجمع الشيراتون ..


كان ماشي معاها وشابك أصابع يده في يدها .. وهي تحاول تبعده عنها وتسحب يدها .. بس هو كان ضاغط عليها ومو معطها مجال تبعده

.. نجوى من بين أسنانها وبقهر: و بعديــن معااك

بدر ببرود: شنوو

نجوى وهي ترفع حاجب: أتركني

بدر وهو على نفس البرود ومن داخله ميت ضحك عليها: مابي

نجوى وهي تتهفف: أوووف منك .. حماار

بدر وقف وطالع فيها وبخبث: هاا شكلج نسيتي .. وتبين أذكرج هني وسط لناس

نجوى بلعت ريجها وتوترت : هاا .. لاا لاا وإلي يرحم والديك

بدر كتم ضحكته وحب شوي يلعب في اعصابها: لااا لاازم أذكرج علشان مرة ثانية ما تقولين عني حمار .. لأنه واضح البوسة القبلية ما نفعت معاج وتبين غيرها

نجوى وشوي وتصيح : لااا والله والله بسكت وهاا

.. رفعت يدها وحطتها على فمها وعيونها تترجاه .. ابتسم على شكلها و رفع يده ونزل يدها إلي على فمها و طبع بوسه على يدها ..

بدر وهو يبتسم: خلااص رحمتج .. بس ترى هي آخر لج مرة

هزت راسها وهي من داخلها تحترق وتسب فيه سب .. و هم ماشين جافوا محل رزان وفيه فساتين حلوة

.. بدر : شرايج ندخل هالمحل

هزت راسها بملل .. نجوى: اوكي

دخلوا وصاروا يناظرون بالفساتيـن .. بدر عجباه فستان كان بقمة النعوومه ..

بدر وهو يسحب نجوى: جوفي هذا أحسه بيطلع روعه عليج

نجوى عجبها بس كابرت: شكله عادي

بدر وهو يطالع الفستان: هو فعلاا عادي بس واايد نعووم .. أمم إذا ما عجبج عادي لاا تاخذينه .. بس أبيج تجربينه

نجوى وهي ترفع حاجب وبتمرد: مابي

سحبها بدر لغرفة التبديل وبتهديد: إذا ما لبستيه راح ألسج أنا إياه غصب

هزت راسها بخوف لأنها تعرفه إنه عادي يسويها ..

نجوى: لاا لاا خلااص بجربه

ابتسم بدر بإنتصار: اي خليج مطيعه

.. دخلت ودخلت معاها موظفه وفي يدها الفستان .. و نجوى طلبت من الموظفه تترك الفستان وتطلع مو محتاجه مساعدتها

.. وكلها ثواني وطلعت نجوى وهي متردده .. كان بدر قاعد يحوس في تلفونه ..

نجوى بخجل: أحم أحم

رفع راسه و بلع ريجه من الملااك إلي واقفة .. كانت في الفستان بقمة الأناقة والنعومة ..

بدر وهو يصفر: خطيــــررررة

استحت وحب ترقع .. نجوى: لااا مو ذاك الزود الفستان وايد بسيط وحده عادي

بدر وهو يغمز لها : هذا وهو بسيط وطالع خطيــرة عيل لو كان واايد أوفر شنو راح تصيرين

عضت على شفايفها و على طول دخلت التبديل وهي ما عطته السيــن ..

أما بدر ما قدر يمسك ضحكته على خجلها : هههههههههههههه

.. بعد ساعة ..

نجوى بملل: مافي شي عجبني .. خل نرجع البيت

بدر وهو يتكتف: أنا قلت لج .. روحي فصلي بس انتي أصريتي إلاا تشترين جاهز

نجوى في نفسها "إي والله خل اروح أفصل لي أحسن من أعور راسي": أوكي .. بروح أفصل

ابتسم بدر: يلااا

.. و طلعوا من المجمع متوجهيـن لمصممة فساتيــن العروس اللبنانيــة ..





.. في مجمع ستي سنتر ..


ما خلوا محل ما دخلوه .. رنيم وهي شوي وتصيح : تكفى أبي أقعد أحس اريولي تعورني

سعود بملل: طيب بنروح مطعم نتعشى مرة وحده

هزت رنيم راسها موافقة لأنها فعلاا كانت يوعانه واريولها تعورها ..

راحوا صوب المطاعم و شروا لهم أكل وراحوا قعدوا ياكلون

.. سعود كان يطالع بـ رنيم إلي كانت تاكل بشهية و واضح عليها الجوع .. ابتسم على طريقه أكلها حتى من شده الجوع لعوزت ويها .. حس كأنها طفله

سعود: ههههههه


رفعت رنيم راسها له مستغربه شنو إلي يضحكه :؟!

سعود: هههه ما عليج شرها من الجوع .. لعوزتي روحج

رنيم بحراج: وين ؟!

سعود وهو يأشر على تحت شفاته .. و رنيم صارت تحط يدها تحت شفاتها تبي تمسح بس مافي شي

قرب منها سعود وخذ الكلينكس ومسح تحت شفايفها المايونيز ..

كانت تناظره وقلبها يدق بقوة وتستنشق عطره .. حست للحظة إنه راح يغمى عليها من قربه ..

رفع عينه وهو يضحك بس أول ما طاحت على عيونها العسلية ما يدري بس حس قلبه صار ينبض بقوة

صار يتأمل بعيونها المكحلة و أرموشها الكثيفين والطوال .. بلع ريجه وابتعد عنها

نزلت عينها وهي تحس بالتوتر .. حتى حست انها شبعت

صار ياكل بصمت ويتحاشه يناظرها .. خايف هالمرة ما يسيطر على نفسه أو ما يقدر يبعد عيونه عنها .. ما يدري ليش بس حس بـ مشاعر قوية اجتاحته للحظــة وهذا الشــي إلي هو ما يبيــه

.. بعد ما خلص أكل ..

سعود: الحمد الله

رنيم : ...........

سعود ببرود: يلاا قومي

قامت وهي ساكته وصاروا من محل لين محل .. وفي النهاية خذت لها فستان نعوم وبسيط .. لأنها ما تحب الأشياء الأوفر






.. وبعدها خذها سعود لمحل مجوهرات وشرت لها عقد ناعم مع تراجي (حلق) .. وسويرة وساعة .. كانوا رووعه وناااعميـــــــن من قلب

.. وبعدها طلعوا من المجمع متوجهيـــن للفلة ..


.. في سيارة سعود ..

وهم في الطريج دق تلفون سعود .. رفع تلفونه وجاف الشاشة المتصل "جنتـي" ..

ابتسم وسواه سبيكر لأنه يسوق .. سعود: هلاا والله بالغاليــة أم الغاليـي

أم سعود وهي تضحك: ههههه طول عمرك ما تتغير

سعود وهو يضحك: هههه ولاا أفكر أتغير بعد

أم سعود: شخبارك وشخبار رنيم إن شاء الله مرتاحين

سعود وهو يطالع رنيم ويرجع يطالع الطريج: الحمد الله

أم سعود: شكلك تسوق

سعود: إي والله .. تونا طالعيـن من المجمع ورادين البيت

أم سعود: عيل تعالوا .. والله وحشتوني من زمان عنكم .. آخر مرة جفتكم فيها يوم ملجة نجوى وبدر إلي هي يوم حفلتكم ..

سعود خجل من أمه إنه ما كان يتصل لها ولاا حتى سأل عنها : سامحيني يا الغاليه مو مني والله من الشغل نسيت كل شي

أم سعود: اي الشغل إلاا قول رنيم نستك كل شي ههههه

انحرجت رنيم ولفت ويها عن سعود إلي طالعها وصارت تطالع الشارع والسيايــر وهي تسمع باقي المكالمة

.. سعود: خلاااص كلها مسافة الطريج و حنى عندكم

أم سعود: أوكي .. أنتظركم

.. سكر منها وعلى طول توجه لـ فلة أبوه ..




.. في بيت أبو رنيـم ..

بعد ما خلصوا عشى .. قامت أم رنيم تشيل الصحون .. من على السفرة ..

و أبو رنيم قاعد وسرحان يفكر بإلي راح يسويــه ..

أم رنيم وفي نفسها مستغربه منه دومه سرحان ويفكر: خيـــر يا أبو رنيم شفيك .. شنو إلي شاغل بالك

أبو رنيم وهو يناظر فيها ويتمعن في النظر في عيونها كأنه يحاول يبين أو يوضح الصورة ..

وفجأه ببتسامه مريبة .. أبو رنيم: أبيج بكرة تجهزيـــن نفسج لأنه بنروح لـ رنيم بنزورها انزيــن

.. ابتسمت وتهلل ويها بفرح لأنه راح تجوف بنتها إلي خذا لها فترة ما جافتها ..

بس في نفس الوقت مو مستوعبة ولاا متطمنة وتحس قلبها قارصها من اهتمام أبو رنيم وطلبه إنه يزورها ..

أم رنيم في نفسها "الله يستر منك ومن تفكيرك يا خليل .. والله ما يندره عنك وعن نواياك .. لكن ما اقول غيــر الله يحمي بنتي"

وهي قايمة تلم باقي الصحون إلي من على الصفرة ..

أم رنيم: ابشر إن شاء الله



.. في فلة أبو سعود ..

كانت أم سعود ودلال ونجوى قاعدين بالصالة يسولفون عن الفساتيــن وشغلااات إلي اشتروها حق العرس ..

و نجوى ضايق خلقها كلما تحاول تصرف الموضوع أو تغيره .. يرجعون يتكلمون عنه

في هذي اللحظة يوصل سعود ورنيم ويدخلون عليهم الصالة ..

أول ما جافتهم أم سعود قامت وهي مبتسمة : هلاا والله ومراحب بالقاطعيــن إلي ما يتصلون ولاا يسألون ولاا يزورون

ابتسم حق أمه وهو حاس إنه مقصر معاها .. سعود: هلاا فيج يا الغاااليـة .. سامحينا على القطاعة . بس مو مني والله مشغول .. السموحه منج وإن شاء الله ما تتكرر

ابتسمت وهي تطالع رنيم إلي واقفة يم سعود .. أم سعود: أي أي مشغول بـ رنيم ..

وهي تأشر لـ رنيم وتوجه الكلاام لها وبغشمره .. أم سعود: من خذتي ولدي نسيتيه حتى أمه ..

لفت تطالع بـ سعود .. وتكمل أم سعود: إي ما عليك شرها عنك كل هالجمال والنعومه والأناقة

حست بالإحراج والخجل والإرتباك .. مو عارفة شنو ترد عليها

رنيم: ..........

بس نقذتها نجوى بهبالها المعتاد: ههههه يما حرجتي البنت جوفي بس جوفي ويها أي لون صار

أم سعود على نفس وضعها: آيــه عليــها قمررر ما شاء الله

.. مشى وقعد على أحد الكراسي إلي في الصالة

سعود ببرود: شكلكم عاجبتكم الوقفه والسوالف عند الباب

الكل دخل وقعد: ههههههه

أم سعود: شنسوي جفناكم ومن لهفتنا لكم قمنا من مكانه ورحنى لكم .. حتى القعده نسيناها هههههه

سعود ببتسامه: ما يخالف يا الغالية من يوم و رايح راح تجوفيــن ويهي .. وتمليـن منه

دلاال وهي تكلم رنيم: إلاا شخبارج رنوم .. شمسوية

رنيم ببتسامه ناعمة: الحمد الله بخير عساج بخير .. كل شي تمام

نجوى بـ هبال وبغمزة: كل شي كل شي (وهي تشد على الكلــمة)

رنيم فهمتها وحمر ويها من الإحراج: هههههه

.. قعدوا يتغشمرون وسوالف وضحك .. ومن بين سوالفهم نطت دلاال وغيرت السالفة

دلاال : إلاا أقول رنووم

رنيم بإستغراب: هلااا

دلاال وهي تحط يدها على شفايفها: إلاا بسألج .. طلعتي ألبومج من الأستيديو

هزت رنيم رايها: أي طلعته من فترة

نجوى وهي تدخل عرض: أنا أنا .. أبي أجووفه

دلاال وبخبث: أي أي علشان تبوقيـن كم حركه .. وتسويـنها في عرسج مع خالي بــدر

دفتها من جتفها وبشوية قوة .. نجوى بقهر: سخيــفة حدج

.. حاوط خصرها وقرب منها وهو يبتسم .. سعود: لاا لااا لااا ما نبـي أحد يغلدنا خلونا مميزيــن

.. عاد هني دورو ويه رنيم إنقلب أحمر .. وصارت توزع ابتسامات

بس في نفسها "آآه يا سعوود آآآه منــك والله احترت وما أدري أصدق حركاتك وتصرفاتك .. وله أصدق احساسي .. الله يجيب الخيــر بس"

الكل: هههههههههه

نجوى حبت تغير السالفة: لااا خلونا انجوف تالي نحكم .. إذا كانت الحركات أحم أحم

رنيم في نفسها "ههههه إلي يقول أنا جفتهم من خذته وهو بـ الكبت .. إذا ما غبر زيــن"

سعود: خير إن شاء الله وقت ما تبون اجفونه

دلال : اشرايــج انيـكم بكره من هي نجوف الألبوم .. ومن هي نتغدى ونتعشى

نجوى وهي تطالع دلال على صوب وبـ غشمره: كأنج عزمتي روحج بروحج

رنيم وهي تطالع بـ سعود وببتسامه تسحر .. بادلها الإبتسامه ولف على خواته

سعود: أي حياكم الله وقت ما تبون عادي البيت بيتكم

.. في هالوقت دخل الفلة أبو سعود وجاف سعود و رنيـم قاعدين مع الكل في الصالة

.. كان واقف في بداية الصالة ومبتسم ويتأمل الوجوه الموجوده .. ليـن ما وقفت عيونه على رنيم إلي ما قدر يشيل عيونه من عليها

أبو سعود في نفسه "آآيــه عليج يا رنيم اشحلااااتج والله قمررر .. ما جفت ولاا أتوقع بجوف أحد مثل حلااج .. آآخ لو صايرة أنتي من نصيبي .. وين بلقى وحده من حلااج .. الشعر الناعم والوجهه الملااكي .. ولاا الجسم قصة ثانيــة خطيــــرررر آآآآخ بس .. يا حسافة عليك يا سعود"

.. دخل عليهم وهو لحد الحيـن ما شال عيونه من رنيم : السلاام عليكم

الكل : وعليكم السلااام

أول ما جاف أبوه ما يدري شنو حس فيه ولاا إرادياً لف جهة رنيم .. جافها من غير شيله .. كان وده يقول تنقبي بس خواته وأمه قاعديـن ومافي ريال غريب موجود .. فـ بشكون في الموضوع

بس على طول لـ زق يم رنيم إلي انتبهت على إلي يطالعها ..

سعود وبحده: رنيــم


رنم مستغربه منه ومن نظراته عليها :آآ مـ ـ ـر


سعود على نفس حدته :ألبسي شيلتج ..


بدون أي استفسار .. وهي تذكر كلاامه لما طلب منها تتحجب عن أبوه علشان جي ما جادلت .. ورفعت الشيلع وحطتها على راسها

أبو سعود في نفسه " آآآيــه عليج يا رنيم والله ملاااك .. آآخ ليش تغطين شعرج هو إلي راسم جمالج .. بس أكيد أنت يا سعود إلي طلبت منها ولاا من غريب هنــي"

كان قاعد يم أبوه ومبين عليه إنه متوتر .. كان يهز ريله بتوتر ويحرك يده مرة ويحرك شعره بيده مرهىيضغط عليها

ما يدري ليش حس بـ ضيقة خلق .. بس ترى كله من نظرات أبوه حق رنيم


سعود و على حاله ما قدر يمسك نفسه .. لف على رنيم وبحده بصوت منخفض ومحد يسمعه غيرها : رنيــــم

رنيم بخوف: آمر

سعود بصوت خافت أكثر : طلعي من الصالة .. روحي أي مكان

رنيم وهي مستغربة: خير ليش وشلون

سعود : لاا تسأليــن إنتي طلعي ما أدري دبري روحج .. أمم طلعي روحج مع دلال ونجوى

رنيم وهي تهز راسها :... إن شاء الله






توقعـــــــــــــــــــــــــــاتكم




هل راح يتم زواج بدر ونجوى؟؟


هل راح يكتشف سعود أبو رنيم؟؟


علااااقة رنيم وسعود هل راح تتغير وتتطور .. للأحسن أم للأسوء؟؟


والأهم من هذا كــــــــــله .. شنو تتوقعوووون في البارت القاااااااادم ؟؟؟





تحياتي للجميـــــــــــــع


عرض البوم صور ๓.. Mξĥάƒ..๓   رد مع اقتباس
قديم 19-11-2010, 09:10 PM   المشاركة رقم: 26
جدأإويه ذووق من تحت لفووق
ש نـبـض الـمـنـتـدى ש
 
الصورة الرمزية جدأإويه ذووق من تحت لفووق







الحالة
الحالات الاضافية
الجنس :
.o. My SMS .o.

" لأإ أإله أإلأإ أإنت س‘ـبحأإنك أإني كنت من أإلضأإلمين "

.o. My MMS .o.

افتراضي

واااااااي يالبى روحج
تسلمين ع البارتات الحلوه
بلييييييييييييييز كملي لا توقفين

وانا ماراح اطلعها من النت واقراها
ابغا اكلمها معاااج بليز لا تطولين علينا


عرض البوم صور جدأإويه ذووق من تحت لفووق   رد مع اقتباس
قديم 20-11-2010, 09:16 PM   المشاركة رقم: 27
๓.. Mξĥάƒ..๓
ש عـضـو مـتـألـق ש
 
الصورة الرمزية ๓.. Mξĥάƒ..๓







الحالة
الحالات الاضافية
الجنس :
.o. My SMS .o.

أشتقت أضمك لأجل أعلمك وشلون..كيف المشاعر نازفه فى غيابك وكيف الزمن من دون غيبتك مجنون..وكيف الفواد يجيبنى عند بابك هذا الفراق المر ملعون ملعون ..لانه خذاك وعن عيونى غدابك

افتراضي

يسلمو جدااويه حبيبي
وانا كمان ماراح اقصر معاكم وراح انزلكم الي اقدر عليه
بس بلييز صبايا ابغى تفااعل معااي ومع الروايه


عرض البوم صور ๓.. Mξĥάƒ..๓   رد مع اقتباس
قديم 20-11-2010, 09:33 PM   المشاركة رقم: 28
๓.. Mξĥάƒ..๓
ש عـضـو مـتـألـق ש
 
الصورة الرمزية ๓.. Mξĥάƒ..๓







الحالة
الحالات الاضافية
الجنس :
.o. My SMS .o.

أشتقت أضمك لأجل أعلمك وشلون..كيف المشاعر نازفه فى غيابك وكيف الزمن من دون غيبتك مجنون..وكيف الفواد يجيبنى عند بابك هذا الفراق المر ملعون ملعون ..لانه خذاك وعن عيونى غدابك

افتراضي

.. ((البارت الحــادي عشــــر)) ..






كان قاعد يم أبوه ومبين عليه إنه متوتر .. كان يهز ريله بتوتر ويحرك يده مرة ويحرك شعره بيده مرهىيضغط عليها

ما يدري ليش حس بـ ضيقة خلق .. بس ترى كله من نظرات أبوه حق رنيم


سعود و على حاله ما قدر يمسك نفسه .. لف على رنيم وبحده بصوت منخفض ومحد يسمعه غيرها : رنيــــم

رنيم بخوف: آمر

سعود بصوت خافت أكثر : طلعي من الصالة .. روحي أي مكان

رنيم وهي مستغربة: خير ليش وشلون

سعود : لاا تسأليــن إنتي طلعي ما أدري دبري روحج .. أمم طلعي روحج مع دلال ونجوى

رنيم وهي تهز راسها :... إن شاء الله

.. قامت وهي تتصنع الابتسامة ..

رنيم بنعومه: ودي أجوف شنو شريتوا للعرس

دلاال وهي تنقز: أي تعالي

قامت نجوى بـملل و راحوا فوق تاركيــن سعود وأبو و أم سعود ..

أبو سعود في نفسه "أكيــد سعود هو إلي طلب منها تقوم و تطلع .. ما يبيــني أملي عيوني فيها .. آآخ والله إنك مو حاس بالنعمة إلي أنت فيها يا سعود"

.. عم السكوت أرجاء الصالة .. وكان الصوت الوحيـد هو تنفسهم المنتظـم ..

قرر أبو سعود يفاتح سعود بموضوع الشـركة

أبو سعود و هو يعدل قعدته: تدري إني خسرت في الشركــة نص مليون دينار ..

سعود ببرود: شلون

أنقهر من بروده هو قلبه محروق على النص مليون وهو بارد ولاا كأنه

أبو سعود بقهر: شلون ما أدري كأنه طارت أو أختفت .. أنا حاس إنه في ناس يتلااعبون في الحسابات .. إلاا أكيــد في تلاااعب بس مو عارف منو

سعود وهو يطقطق في تلفونه .. على نفس البرود: أكيد في تلااعب .. ويمكن أختلااس أموال من الشركة .. لاازم ترجع تعيد الحسابات من أول وجديد .. والأفضل تحقق بالموضوع

.. _((ملاحظة: أبو سعود له شركة و سعود له شركة ثانيــة))_ ..


.. عند رنيم ..

.. كانت تسولف مع دلاال ونجوى مستمعه .. كانت رنيم هي جدام و وراها دلال وآخرتهم نجوى ..

توجهة لـ غرفة نجوى .. بس دلاال وقفتها بصرخـــه : أزهيـــــــــووووي ((يعني صرصور))

نقزت رنيم وهي تصارخ مرعوبــــة : ويــــــــن ويــــــــــن ؟!!

نجوى ودلال: هههههههههههههههههههههه

رفعت حاجبها الأيمن وهي مستغربة وفي نفس الوقت خايفة .. رنيم: شـلي يضحك .. لاا يكون أنتوا عادي ما تخافون من الأزهيــوي

دلاال وهي ماسكة بطنها من الضحك: هههههههههه لاااا ههههههههههه .. مو جذي السالفة

لفت على نجوى إلي اكتفت ببتسامه .. و رجعت تناظر رنيم

دلال بضحكة : لااا الله يسلمج .. نجوى وبدر اليوم هههههههه (وقالت لها السالفة)

رنيم: هههههههههههههه .. إنزين يعني الحيـن الأزهيـوي في غرفة نجوى هههههههه

نجوى وهي تقعد عى الكنب إلي في الصالة: لااا أساساً مافي .. جذب علي

رنيم وهي ترفع حاجب: ليــش؟؟

دلال ببتسامة: تخيلي أول ما نزلت كنا أنا وماما عند الباب تونا واصليـن من السوق .. إلاا بـ خالي يناديها ..........

بدر وهو يبتسم: زوجتـي العزيـزة .. نسيت أقول لج

نجوى بقهر: درينا مو لاازم كل مرة تذكرنـي أوووف ..

بدر ولاا كأنه تكلمه: بالنسبة للصرصور .. ترى كنت أمزح معاج

.. طالعت فيـه وهي مو مصدقــه ..

نجوى بإستنكار: شنوووو ؟!

بدر وهو يغمز لها ويضحك: بــــاي .. زوجتي العزيــزة هههههههه

.. مشى عنها تاركها وهي بـصدمة وتتوعد فيه في قلبها

.........

رنيم : هههههههههههههه .. والله توووحفة

دلال بحماس: من قلب ههههههههه

نجوى وهي تبتسم: بردها له الحمــار

رنيم بصدمة: شنووو .. تقولين عن ريلج حمار

نجوى وهي تبتسم: و أزيدج من الشعر بيت .. وأكبر حمار بعــد

دلال وهي تسحب رنيم: تعالي غرفتي براويــج الثياب إلي شريتهم حق نجوه لأنه هي زيـن منها فصلت الفستان

رنيم وهي ترفع حاجب مستغربة: ليـش؟!

نجوى بأسى: لأني مجبورة فيـه

اعتالت ملاامح الصدمة وعدم التصديق ملاامح ويها ..

رنيم: لـــــــيش ؟!

دلال وهي تدافع: لاا مو مجبورة .. إحنى سألناها وهي وافقة

نجوى بقهر: ما كنت أدري إنه خالج الرخمــة

دلال بعصبية: إحترمي نفسج خالي ريــال مو رخمة

رنيم وهي تهديهم: صلوا على النبي .. هدوو

نجوى ودلال: اللهم صلي وسلم عليه


.. رنيم علشان تغير الموضوع: يلاا خليـني أجوف الثياب

دلال وهي تقوم : يلااا

قامت رنيم ولفت على نجوى: مب يايه


نجوى وهي تلف راسها: لااا .. مو لاازم لااحقه أجوفهم وأشبع منهم

مسكت دلال يد رنيم وهي منقهرة من تصرفات نجوى

دخلت دلاال مع رنيم .. وعلى طول راوتها فستانها

رنيم : وااو روعه الفستان .. بليــز أبي أجوفه عليــج

دلال وهي تبتسم: أوكي .. مع إنه امي ما عجبها .. ههههههه

رنيم : ههههههه

دخلت دلاال تلبسه ورنيم تنتظر .. وكلها ثوانـي

دلاال : سبراااايــــــز

رنيــم بإنبهار: رووووعه عليـج هـ اللووون .. وجسمج طاالع خطيــــــــر

دلاال بإحراج: هههههههه ميرســي






~ اليوم الثانـي ~



.. في بيت أبو رنيم ..

.. رايح راد وهو يناظر بـ الساعة .. عصب لأنها تأخرت وايــد ..

أبو رنيــم بصوت عالـــي: يا حصــــــة .. يلاااااا تأخرنااااااا .. إذا ما نزلتي الحيــن والله لاا أتركج و أروح بروحـــي

.. نزلت من الدري بسرررعه .. أم رنيم: لاا لاا أكاانــــي أكاانـــــي

.. طلع أبو رنيم وراح ركب السيارة .. و ثوانــي إلاا أم رنيم وعيالها لااحقيـنه




.. في فلة سعود ..


كانوا قاعديـــــن سوالف وضحك و وناسـة ..

دلاال وهي تضحك: ههههههههه لااا بالذمة هالحركة لاازم تسوينها يا نجوى

نجوى و هي شوي وتكب على دلال الماي إلي في يدها: سخيـفة

رنيم بحراج: هههههههه طيب ما بتجوفون باقي الصور

دلال: إلااا

نجوى وهي شوي وتطلع عيونها من الصورة: يا قلــبي هـ الصورة خطيــــرة .. نصيحة مني يا سعود تكبرها وتحطها في غرفة نومكم

ابتسم سعود: أي صورة ؟!

نجوى وهي ترفع الألبوم: هـذي

طالع سعود بـ الصورة وابتسم: أمم هي حلوة بس .. مرتي عـ الطبيعه أحلـــى

نزلت رنيم عيونها بخجل وهي تتمنى الأرض تنشق وتبلعها ولاا إنها تناظر نظرات نجوى ودلاال .. حست بالحقد عليهم من نظراتهم إلي حرقتها

.. لاحظ سعود احمرار وجه رنيم إلي وضح عليها الخجل .. ابتسم على خجلها

.. بس سرعان ما أختفت ابتسامته وهو يتذكر كلاام أبوها إلي يرن في مسامعه ..

سعود في نفسه "تسوي نفسها خجلااانــة .. هــه على منوو يا رنيم إنتي لو فيج ذرة خجل كان ما وافقتي على واحد كبـر أبوج"



.. قطع عليهم في ذي اللحظة صوت جرس الباب ..

قام سعود يجوف منو .. و البنات مازالوا سوالف وتعليقات على الصور

.. أول ما فتح الباب وطاحت عيونه على ويهه حس إنه مخنوق .. حس بغثيان واشمئزاز منـه

أبو رنيم ببتسامة وهو يمد يده يسلم: هلااا سعود هلاا ولدي

سعود من غير نفس وهو يسلم عليه باليد: هلااا

أم رنيم ببتسامة حلوة وكل طيبة: هلاا ولدي .. شخبارك يما

ابتسم سعود وهو يحس بطيبة أم رنيم ياكثر ما أرتاح لها: هلاا والله خالتي .. أسفرت و أنورت .. حياج (قالها بقصد)

استغرب أبو رنيم بس ما علق ولاا عطى الموضوع أكبر من حجمه .. توه بيدخل إلاا

سعود: لاا لاا تدخل

أبو رنيم بصدمة شلته: شنووو ؟!

سعود بحده: لاا تدخل .. خواتي داخل مع رنيم مو عدله تدخل عليهم جذي .. أنتظر بسوي درب

ارتاح أبو رنيم وحس كأنه هم وإنزاح .. توقع للحظـة إنه كل أوراقه مكشوفه و إنه سعود بياخذ حقه منه

.. تحجبوا دلال ونجوى ودخل أبو رنيم .. وجاف بـ عيونه رنيم وهي تسلم على أمها بحرارة .. قرب منها وهو يبتسم

أبو رنيم: شخبارج يا بنيتي

رنيم وهي تطالعه برتباك ما خفى عن سعود إلي كان يتابع بـصمت

قرب أبو رنيم أكثر لـ رنيم و مد يده لها

.. سلمت على أبوها وهي تحس قلبها شوي ويوقـف

رنيم وهي تناظر بـ سعود وتبلع ريجها : هـ.. هلاا بابا

أبو رنيم وهو يبتسم: هلاا فيج .. شخبارج وأنا أبوج

رنيم هي تنزل راسها: الحمد الله بخير جعلك بخيـر

.. قعد أبو رنيـم يم سعود وهو مقهور من وجود خوات سعود وسعود نفسـه

وأم رنيم فرحانه في بنتها وقعدت تسولف وتضحك مع دلال ونجوى

أما سعود يناظر بـ ارتباك و توتر رنيم إلي ما خفى عنه .. وفي نفس الوقت يقعد يلااعب بـ ليث (أخو رنيم)

أبو رنيم في نفسه "يـــا رب يستأذن سعود لـ شغل ظروري .. وخواته يتفشلون ويطلعون"




.. في فلة بدر ..

خلص فرش و تأثيـث .. وصارت الفلـة روووعه .. وطبعاً هو مسويها مفاجأة لـ نجوى إلي تتوقع إنهم راح يسكنون في بيت أبوه

بدر وهو يبتسم: أخيـــــراً ما بقى غير أسبوعيــن وتكونين معاي يا نجوى .. أتصبح في ويهج وأتمسى فيه .. أناظر فيج لحد ما أرتوي وأسمع صوتج الموسيقي و أرقص على ألحانه آآه يا نجوى آه لو تعرفين بـ لوعتي لو تعرفيـن مكانج في (وهو يأشر على قلبه) هالقلب آه يا ليتج تعرفيــن

نزل راسه و البسمة مازالت على شفاته: مع إني عارف إنـي راح أتعب معاج بس قلبي راح يتحمل جفاج



+++++++


عندما أرى عيناك
أنسى كل المأسي
عندما أرى عيناك
أرى النور في دنياي
أرى الصبح وقد صار أحلا
وأحس بفرح العيد للوليد
وعندما تغيبين
أحس بالشوق والحنين
ويصدر قلبي صوتً أشبه بالأنين
لأنك فكري فبماذا تفكرين
ولأنك قلبي فمن تعشقين
أنت أضوائي ففي الليل تنيرين دروبي
وفي الصبح تشرقين كما الشمس
وفي الحياة أنتي ومن سواكي محبوبتي
جل إهتمامي أن أعرف كيف تفكرين
ولماذا تسرحين
سأسحق قلبي وأمنعه من الأنين
ومن إصدار ذلك الصوت الحزين
ومن الشجون والبكاء على الفراق
ومن إنتظار ساعة اللقاء
فمتى اللقاء حبيبتي
حبيبتي أنتِ



_(منقول)_



+++++++





.. في فلة سعود ..

حس إنه مكانه غلط .. ما عجباه الوضع .. فقرر إنه ينسحب ويأجل كل شي لوقت ثانـي

أبو رنيم وهو يقوم: يلاا أنا أستأذن الحيــن .. عندي شغل ولاازم أروح

ابتسم سعود بسخرية وقام: مع السلاامة

استغرب أبو رنيم من أسلوب سعود وكأنه يبي الفكـة

.. مشى طالع وهو يوجه كلاامه لأم رنيم : بمرج بعد ساعة

.. طلع وهو يحس بـ النار تحرقة من داخل .. وقرر يحط حرته كلها في الشيـشـة ..


.. في الصالة ..

حست بشوي إرتياح لما طلع لأنها كانت تحس نفسها مخنوقه من نظراته .. و واضح عليـه إنه ياي يكلمها بـالموضوع .. وهالشي أربكها خصوصاً وسعود موجود

أم رنيم وهي تبتسم حق بنتها: ما شاء الله عليكم طالعين تهبلون في الصور

رنيم بخجل : تسلميـن ماما

.. قامت رنيم و هي تبتسم: بروح أجهز مع الخدم العشى

قامت أم رنيم معاها: بايي معاج ..

رنيم: لاا ماما

أم رنيم: أشش ولاا كلمة قلت بيي يعني بيي أساعدج

.. راحت أم رنيم مع رنيم للمطبخ يشرفون على الأكل ويجهزونه ..


وكلها ثوانـي ولحقهم سعود علشان يطلب من رنيم تسرع في العشـى



.. في المطبـخ ..


رنيم وهي تذوق الشوربة: أممم يبيلها شوية ملح ماصـخه

أم رنيم وهي تذوق الشوربة: لااا بالعكس زيــنة .. شنو تبينها متروسه ملح مثل ماي البحر

رنيم وهي تهز راسها: لااا مدام عجبتج أنا مالي كلمة بعدج

أم رنيم وهي تلعب بحواجبها: هاا لاا يكون حامل

رنيم بخجل: لااا ويــن حامل الله يهداج وأنا فيني الدورة


.. كان سعود توه بيدخل المطبخ بس كلاام أم رنيم وقفة .. وصار يسمع باقي الحوار ..


أم رنيم وهي تمد بوزها: والله كنت فرحانه وحسيت بأمل .. بس حبطتيني .. يا بنتي لاازم تحمليــن

رنيم بحراج: ماما .. يعني شنو تبيني أسوي

أم رنيم وهي تبتسم: يا حبيبتي .. لاازم تشديـن حيلج وتحمليـن بولد يحمل اسم أبوه .. وهذا الشي تراه راح يعلق زوجج فيج أكثـــر

رنيم في نفسها "شاقول لج يا الغاليــة شاقول .. يعني وين أحمل وأنا بغرفة وهو بغرفة .. أووف لاازم اضيع السالفة"

.. رنيم بمرح: ماما شرايـج بالباستا

أبتسمت أم رنيم وهي عارفة إنها تبي تضيع السالفة: حلوة


.. كان واقف متصنم في مكانه ..

سعود في نفسه "حتى أم رنيــم إلي أرتحت لها طلعت تخطط معاهم .. هــــه شنو متوقع يعني يا سعود .. هذا أمها يعني أكيد مثل ريلها وبنتها .. ولو هي مو راضية كان ما رضت ببنتها تتزوج واحد كبيـر إلاا علشان الفلوووس"





.. مر اليوم على خيــر .. بس سعود قعد يتحلف إنه راح ينتقم منهم في بنتهم و راح يكرهون الساعـة إلي فكروا يزوجونها







~~ بعد اسبوعيـــــــــن ~~




.. يوم زواج _نجوى & بدر_ ..

الكل في حوسه .. لـ تجهيــز .. إلاا نجوى ولاا على بالها قاعده تطالع التلفزيون (توم & جيـري) وتتضحك

.. طلعت دلاال من الغرفة وهي مستعيله .. انصدمت من إلي جافته ..

دلال وهي فاتحه فمها: نجــــــــوى

نجوى بعدم مبالااه: خيــــر

دلال بعصبية وهي تتوجه للتلفزيون وتطفيـه: اليوم زواجج وإنتي قاعده تطالعيـن رسوم .. قومــي جهزي نفسج

نجوى ببرود: اللهم طولك يا روح .. المصففه للحيـن ما يت لي

دلال بصدمة: من قال ؟! .. خذا لها ساعة ناقعة تحت وأنا على بالي تمكيجج


نجوى ببرود عكس إلي بداخلها: طيب لاا تزعجيني ناديها ..

.. ودخلت غرفتها تاركة دلال بعصبيه من برودها ..

يات لها رنيم وهي مبتسمه: شفيــج ؟!

دلال وهي تهدي: نجوى قســم صايرة سخيــفه تخيلي المصففه تنتظر وهي تطالع رسوم متحركة

رنيم: ههههههه حبيبتي هذا اكيد من التوتر وهي تبي تخفف على نفسها

دلال وهي تطالع باب غرفة نجوى: تتوقعيــن

رنيم وهي تهز راسها : إلاا أكيـد

دلاال: يلااا خل نروح الصالون

رنيم: يلااا .. ترى سعود ينتظرنا تحت

دلاال وهي تبتسم: بروح ألبس عباتي .. ولااحقتج

.. مشت دلال لغرفتها ولبست عبايتها وعلى طول راحت لـ سعود إلي كان ينتظرها وينتظر رنيم ..

.. ركبت رنيم جدام و دلال ورى وعلى طول لـ صالون ..


.. عند الصالون ..

سعود: أول ما تخلصون عطوني ألوو أوكي بطرش لكم السايق لأني بروح للرياييل وما راح يمديني

رنيم ودلال وهم يهزون راسهم : أوكــي

سعود وهو يبتسم: يلاا قلبوا ويهكم

دلال: هههههههههه أوكـي باي

سعود : باي

.. طلعت دلاال وسكرت الباب .. يات رنيم بتطلع بس وقفتها يد سعود ..

سعود وهو متردد من إلي راح يسويــه: اليوم راح يكون يومنه يا رنيم

رنيم بتوتر وخجل: إن شاء الله .. عن إذنك

طلعت وسكرت الباب وهي تبتسم بـ سعاده وهي تتذكر بعد ما طلعوا أهلها ونجوى ودلاال من عندهم ..


..........

سعود وهو يوقف يمها: رنيــم

رنيم بخوف: هـ. هلااا

سعود وهو يبتسم : شفيج خايفة؟!

هزت راسها بنفي .. رنيم: من قال ؟!

سعود وهو يحاوطها من خصرها: شكلج

أرتبكت من حركته و صار قلبها يدق بـ قوى ..

رنيم: .........

سعود وهو يناظرها من فوقها لين تحتها: لين متى ؟؟

رنيم بـ غباء: شنوو ؟؟

سعود وهو يهمس في أذونها: حالنا ..

حست إنه قلبها من قوة دقاته راح يوقف .. رنيم:.............

سعود وهو يتركها: أنا بخليـج تفكريــن ما أبي أجبرج على شي .. بس معاج لي يوم عرس نجوى وبدر .. إذا ما رديـتي علي معناته إنتي في طريـج وأنا في طريــج

.. لف عنها بيمشي .. بس صوتها وقفه..

رنيم بـ تردد: سعووود

ابتسم بخبث ولف عليها .. سعود: عيونه

رنيم وهي تنزل عيونها بخجل: أنا .. مو. موافقة .. بس مو الحيــن

سعود وهو يبتسم بمكر ويهز راسه: أوكي ما عندي مانع .. يوم زواج نجوى وبدر .. راح نبتدي حياة مثل أي زوجيــن ^^

.........

صحت من هالذكرى صوت الفلبينيــة إلي تسوي شعرها





~ بعد 10 ساعات ~



جهز الكل أخيـراً والعروس طبعاً آخر من جهز ^^ .. طلعوا من الفلــة متوجهيــن لـ صالة الأفراح




.. في صالـة الأفراح ..

بدر حاس إنه راح يطيــر من السعااده والونـاســة إلي يحس فيها

سعود كان يبتسم على خاله : طالع الشق ويــن واااصل كل هذا فرح

بدر وهو يتبسم ومو قادر يوقف تبسم: مو منــي والله .. ولاا نسيــت نفسك في عررسك

سعود بصدمة: ليش أنا كنت أتبسم في عرسي مثلك؟!

بدر وهو يحك راسه ويعدل الشماغ: لااا بس أكيـد في نفسك كنت طايـر من الفرح

سعود وهو يرقع: إي إي كيــد .. بس ما أقول غير الله يعين نجوى عليك

بدر بإستنكار: إلاا الله يعين قلبي عليها .. فديتها والله عروستــي

.. صاروا المعازيــم يقبلون عليهم ويباركون لهم وبدر بس شاق الحلــــج وده لو الوقت يمشي مثل البرق


.. وصلت السيارة عند باب صالة الأفراح .. نزلت دلال مع رنيم و نجوى ^^ ودخلوا من الباب إلي يدخل لغرفة العروس ..
. وصلت السيارة عند باب صالة الأفراح .. نزلت دلال مع رنيم و نجوى ^^ ودخلوا من الباب إلي يدخل لغرفة العروس ..


.. نجوى بربكــه: أحس بتوتر مو طبيعي .. حتى بطني يألمني

رنيم وهي تحاول تهديها: لاا تحاتيــن يا قلبي تعوذي من أبليس

دلاال وهي تبتسم تطمن نجوى: لااا تخافيـن ولاا تتوتريــن .. خذي بس نفس عميق و زفريـه .. مثل إلي يولدون

نجوى وهي تضرب دلال: سخيــفة يقال الحيــن إنج راح تهديــن من روعتي

دلال بخبث: وليش مرتاعه خالي ما ياكل ترى

نجوى وهي تناظر بـ رنيم: طلعيها لاا أحط حرتــي كلها فيهااا

رنيم: هههههههه .. دلاال كفي شرررج عنها ترى إلي فيها مكفيــها

دلاال وهي تمد البوز: أنـزيــن

سمعوا طق على الباب .. راحت رنيم فتحته إلاا بـ خوله و حنان

نجوى اتسعت ابتسامتها أخيــراً بتفتك من دلال ..

دلاال وهي تسلم عليـهم : هلاا والله .. شالحلاااه

خوله وهي تدور حول نفسها: أحم أحم طول عمري

دلاال وهي تخمس في ويها: مالــت بس صدقتي روحج والله مشكلة

حنان وهي تعدي دلاال وتسلم على رنيم: هاااي رنووم .. من زمان عنج .. شالجماال لااا شكلج ناوية على ولد خالتــي ههههههههه

رنيم بخجل: ههههههه تسلميــن عيونج الحلوة .. حتى انتي طالعه تهبليــن

نجوى وهي رافعه حاجب: حلفوا كل وحده استلمت لها وحده وأنا مطقعيــن لي (يعني مو ماعطيني ويه)

خوله وهي تسلم على نجوى: فديت مرت خالي .. طالعه تهبليـن

حنان وهي تبتسم بخبث: لااا خالــي يرووح فيهاا مع الجمال وخصوصاً بالفستان رووعه










نجوى بخجل بس تحاول ما تبينه: أقوول يوم إنكم ابعاد عني أنا كنت بخيــر .. يلااا طلعواا

دلاال وهي تطلع مع خوله وحنان ويسحبون رنيم معاهم ..

نجوى وهي تقعد وتفرك يدينها بتوتر مو طبيعي : يا ربي شفيــني من الصبح وأنا على هالحال .. خايفة خايفة إلاا بموووت من الخوووووووووف



.. في القاعــــة ..


صوت الدي جي مالي صداه كل أرجاء الصالــــة .. و البنات طاقيــنها رقص و وناســة

أم سعود و هي تبتسم: ما شاء الله .. رنيــم طالعه قمر اليوم

رنيم بخجل: تسلميــن خالتي .. نجوى متوترة وحالتها حاله .. ياريت تروحين تخففين عنها

أم سعود وهي تبتسم: إي الحين بروح لها

.. راحت أم سعود لـ نجوى علشان تهديها ..

وفي نفس الوقت دخلت أم رنيم القاعة وجافت دلاال مع خوله قاعدين سوالف ..

سلمت عليهم وراحت لـ رنيم إلي كانت قاعده على الطالة إلي قريبة من المسرح


.. أم رنيم ببتسامه: هلااا يما شخبارج يا قلبي .. شالزيــن .. (وهي تغمز لها)

رنيم ببتسامه خجوله: تسلميـن ماما .. إنتي بعد طالعة تهبليـــن

.. أم رنيم وهي تضحك: هههههههه إنتي لو تجوفين أبوج أول ما جافني ما عرفني

رنيم: هههههههههه




.. في غرفة العروس ..

كانت أم سعود تحاول تهدي نجوى إلي كلما و توتر يزيـد .. تحس نفسها شوي وتصيح ..

أم سعود بهدوء: ذكري المعوذات .. لاا تخافيــن إنتي بس توكلي على الله

نجوى في نفسها "آآخ أنا مو موترني غير بدر شلون راح تكون حياتي معاه" ..

تعوذت من أبليــس وهدت شوي وحاولت تخلي نفسها عادي ومن بين نفسها قررت إنه لاا يمـكن تسمح له إنه يلمسها أو حتى يفرض رايه عليهاا ..

من هالكلاام إلي قالته حق نفسها حست إنها هدت وخف توترها وخوفها إلي كانوا مقيديـنها




.. في المجلـــس ..

سعود وهو يبتسم: يلاا يا المعرس .. صار وقت زفتك .. قوم أنقز ههههههه

قام وهو شاق الحلـج .. بدر: آآه أخيـــــراً

أبو سعود: ههههههههههه شكلك مستعيل

نواف: ههههه ما أقول إلاا الله يعيــن بنت أختي

الكل: هههههههههههه


..طلع بدر متوجه للقاعه وعلى طول دخل غرفه العرووس..

جاف ملاك قاعده على هيأت بشر ..بلع ريجه كذا مره وعيونه تناظر كل شي فيها حتى انه ماحس بوجود ام سعود..

لاحظته ام سعود وابتسمت :مبروووك عليك نجوى يا اخوي

إلتفت وتوه يلاحظها ..ابتسم ورجع يناظر بـ نجوى إلي منزله راسها وتلعب في أناملها الناعمه ..


بدر :الله يباارج فيج

طلعت أم سعود تنادي المصوره ..تاركه وراها قلب متلوع بشوق وحب وقلب خايف ومتوتر

قعد يمها والبسمه مازالت مرسومه على شفاته حتى إنه حس بألم في خدوده وفكه

..رفع يده وحطها على راسها ..بلعت ريجها وهي تحس دقات قلبها شوي وتوقف

نجوى في نفسها "لا مو انا الي اخاف من بدر لازم ما ابيين له ضعفي"

رفعت راسها وتلاقت عيونهم في بعض ..في ذي الحظه دخلت المصوره مع ام سعود ...





...في القاعه...


كان الرقص والوناسه ..

رنيم وهي ترقص مع دلال:دلول

دلال وهي تبتسم :هلاااا

رنيم وهي تغمز لها :جوفي المرة (الحرمة) الي وراج من مساعه تناظر فيج شكلها ناويه تخطبج حق ولدها..

دلال وهي تقعد حواجبها :منووو ..أي وحده؟؟؟

رنيم وهي تأشر لها بس بطريقه ماتبيين حق الناس:ذيك اليي لابسه جلاابية حمرة

لفت دلال وهي تدور بعيونها عن الي قالت عنها رنيم...

وأول وما جافتها انصعقت ..حست بصدمه ماوبعدها صدمه ..

رنيم استغربت من شكل دلال المتوتر:خير اشفيج؟؟

دلال وهي تحاول ماتبيين صدمتها ..ابتسمت :هاا لا لا ولا شي

رنيم بشك:متأكده ؟؟

دلال:اي متأكده.

حست بضربه على ظهرها ..لفت وابتسمت

..دلال:خولووه خرعتيني

خوله :هههه مو منج من(وهي تناظر المرة وتغمز لها )من ام احمد

رنيم بمكر :منواام احمد؟؟

خوله وهي تأشر على نفس المرة الي اشرت عليها رنيم :هذيك

هزت رنيم راسها وهي تبتسم وتجوف دلال الي ويها تغير..




..في غرفه العرووس..

قعدت ام سعود تراقبهم وهي تبتسم وتحس نفسها طايره من الفرح خصوصا انه نجوى صايره مطيعه وما طولت إلسانها على بدر ..وهـ شي ريحها مبدئياً..


..بس إلي ماكانت تعرفه انه نجوى ماخلت سبه ودعوه ماقالتها لـ بدر بس بصوت غير مسموع

..وبدر ولا على باله وفرحان ويتبسم في ويها بكل حب كأنه يبين لها انه وله كأنه يسمعها ..

.. والمصورة ماخلت حركة ما طلبت يسونها .. ونجوى شوي وتقوم تتطوى في جبد المصورة ..

أما بدر مكيف ومستانس ويتمنى ما يخلصون الصور




.. في المجلــس ..


كان يفكر بالليـلة .. وهو يحس نفسه محتار و في نفس الوقت يحس بـ سعادة ليــش ما يدري ؟!!

سعود بحيـرة في نفسه "هل إلي راح أسويه هو الصح .. صحيح إني راح أنتقم .. بــس أحس إنه في شي مو صح في السالفة فيــه إن .. لاا لاا ما راح أتراجـع .. لااازم أدمرها قبل لاا تدمرنــي"

رفع تلفونه وهو يبتسم بخبث بإلي راح يسويـه فيها ..

.. ثواني و وصل له الرد ..

رنيم بنعومة: ألووو

حس بـ مشاعر تجتاحه كل ما سمع صوتها .. سعود بخبث: هلااا قلبي

حست إنه قلبها يرقع بقوة من كلمتـه .. أول مرة يقول لها كلمة حلوة ..

ابتسمت وبخجل .. رنيم: .... هلاا فيك

سعود: ..................


عرض البوم صور ๓.. Mξĥάƒ..๓   رد مع اقتباس
قديم 20-11-2010, 09:38 PM   المشاركة رقم: 29
๓.. Mξĥάƒ..๓
ש عـضـو مـتـألـق ש
 
الصورة الرمزية ๓.. Mξĥάƒ..๓







الحالة
الحالات الاضافية
الجنس :
.o. My SMS .o.

أشتقت أضمك لأجل أعلمك وشلون..كيف المشاعر نازفه فى غيابك وكيف الزمن من دون غيبتك مجنون..وكيف الفواد يجيبنى عند بابك هذا الفراق المر ملعون ملعون ..لانه خذاك وعن عيونى غدابك

افتراضي

.. ((البارت الحــادي عشــــر)) ..






كان قاعد يم أبوه ومبين عليه إنه متوتر .. كان يهز ريله بتوتر ويحرك يده مرة ويحرك شعره بيده مرهىيضغط عليها

ما يدري ليش حس بـ ضيقة خلق .. بس ترى كله من نظرات أبوه حق رنيم


سعود و على حاله ما قدر يمسك نفسه .. لف على رنيم وبحده بصوت منخفض ومحد يسمعه غيرها : رنيــــم

رنيم بخوف: آمر

سعود بصوت خافت أكثر : طلعي من الصالة .. روحي أي مكان

رنيم وهي مستغربة: خير ليش وشلون

سعود : لاا تسأليــن إنتي طلعي ما أدري دبري روحج .. أمم طلعي روحج مع دلال ونجوى

رنيم وهي تهز راسها :... إن شاء الله

.. قامت وهي تتصنع الابتسامة ..

رنيم بنعومه: ودي أجوف شنو شريتوا للعرس

دلاال وهي تنقز: أي تعالي

قامت نجوى بـملل و راحوا فوق تاركيــن سعود وأبو و أم سعود ..

أبو سعود في نفسه "أكيــد سعود هو إلي طلب منها تقوم و تطلع .. ما يبيــني أملي عيوني فيها .. آآخ والله إنك مو حاس بالنعمة إلي أنت فيها يا سعود"

.. عم السكوت أرجاء الصالة .. وكان الصوت الوحيـد هو تنفسهم المنتظـم ..

قرر أبو سعود يفاتح سعود بموضوع الشـركة

أبو سعود و هو يعدل قعدته: تدري إني خسرت في الشركــة نص مليون دينار ..

سعود ببرود: شلون

أنقهر من بروده هو قلبه محروق على النص مليون وهو بارد ولاا كأنه

أبو سعود بقهر: شلون ما أدري كأنه طارت أو أختفت .. أنا حاس إنه في ناس يتلااعبون في الحسابات .. إلاا أكيــد في تلاااعب بس مو عارف منو

سعود وهو يطقطق في تلفونه .. على نفس البرود: أكيد في تلااعب .. ويمكن أختلااس أموال من الشركة .. لاازم ترجع تعيد الحسابات من أول وجديد .. والأفضل تحقق بالموضوع

.. _((ملاحظة: أبو سعود له شركة و سعود له شركة ثانيــة))_ ..


.. عند رنيم ..

.. كانت تسولف مع دلاال ونجوى مستمعه .. كانت رنيم هي جدام و وراها دلال وآخرتهم نجوى ..

توجهة لـ غرفة نجوى .. بس دلاال وقفتها بصرخـــه : أزهيـــــــــووووي ((يعني صرصور))

نقزت رنيم وهي تصارخ مرعوبــــة : ويــــــــن ويــــــــــن ؟!!

نجوى ودلال: هههههههههههههههههههههه


رفعت حاجبها الأيمن وهي مستغربة وفي نفس الوقت خايفة .. رنيم: شـلي يضحك .. لاا يكون أنتوا عادي ما تخافون من الأزهيــوي

دلاال وهي ماسكة بطنها من الضحك: هههههههههه لاااا ههههههههههه .. مو جذي السالفة

لفت على نجوى إلي اكتفت ببتسامه .. و رجعت تناظر رنيم

دلال بضحكة : لااا الله يسلمج .. نجوى وبدر اليوم هههههههه (وقالت لها السالفة)

رنيم: هههههههههههههه .. إنزين يعني الحيـن الأزهيـوي في غرفة نجوى هههههههه

نجوى وهي تقعد عى الكنب إلي في الصالة: لااا أساساً مافي .. جذب علي

رنيم وهي ترفع حاجب: ليــش؟؟

دلال ببتسامة: تخيلي أول ما نزلت كنا أنا وماما عند الباب تونا واصليـن من السوق .. إلاا بـ خالي يناديها ..........

بدر وهو يبتسم: زوجتـي العزيـزة .. نسيت أقول لج

نجوى بقهر: درينا مو لاازم كل مرة تذكرنـي أوووف ..

بدر ولاا كأنه تكلمه: بالنسبة للصرصور .. ترى كنت أمزح معاج

.. طالعت فيـه وهي مو مصدقــه ..

نجوى بإستنكار: شنوووو ؟!

بدر وهو يغمز لها ويضحك: بــــاي .. زوجتي العزيــزة هههههههه

.. مشى عنها تاركها وهي بـصدمة وتتوعد فيه في قلبها

.........

رنيم : هههههههههههههه .. والله توووحفة

دلال بحماس: من قلب ههههههههه

نجوى وهي تبتسم: بردها له الحمــار

رنيم بصدمة: شنووو .. تقولين عن ريلج حمار

نجوى وهي تبتسم: و أزيدج من الشعر بيت .. وأكبر حمار بعــد

دلال وهي تسحب رنيم: تعالي غرفتي براويــج الثياب إلي شريتهم حق نجوه لأنه هي زيـن منها فصلت الفستان

رنيم وهي ترفع حاجب مستغربة: ليـش؟!

نجوى بأسى: لأني مجبورة فيـه

اعتالت ملاامح الصدمة وعدم التصديق ملاامح ويها ..

رنيم: لـــــــيش ؟!

دلال وهي تدافع: لاا مو مجبورة .. إحنى سألناها وهي وافقة

نجوى بقهر: ما كنت أدري إنه خالج الرخمــة

دلال بعصبية: إحترمي نفسج خالي ريــال مو رخمة

رنيم وهي تهديهم: صلوا على النبي .. هدوو

نجوى ودلال: اللهم صلي وسلم عليه


.. رنيم علشان تغير الموضوع: يلاا خليـني أجوف الثياب

دلال وهي تقوم : يلااا

قامت رنيم ولفت على نجوى: مب يايه

نجوى وهي تلف راسها: لااا .. مو لاازم لااحقه أجوفهم وأشبع منهم

مسكت دلال يد رنيم وهي منقهرة من تصرفات نجوى

دخلت دلاال مع رنيم .. وعلى طول راوتها فستانها

رنيم : وااو روعه الفستان .. بليــز أبي أجوفه عليــج

دلال وهي تبتسم: أوكي .. مع إنه امي ما عجبها .. ههههههه

رنيم : ههههههه

دخلت دلاال تلبسه ورنيم تنتظر .. وكلها ثوانـي

دلاال : سبراااايــــــز

رنيــم بإنبهار: رووووعه عليـج هـ اللووون .. وجسمج طاالع خطيــــــــر

دلاال بإحراج: هههههههه ميرســي






~ اليوم الثانـي ~



.. في بيت أبو رنيم ..

.. رايح راد وهو يناظر بـ الساعة .. عصب لأنها تأخرت وايــد ..

أبو رنيــم بصوت عالـــي: يا حصــــــة .. يلاااااا تأخرنااااااا .. إذا ما نزلتي الحيــن والله لاا أتركج و أروح بروحـــي

.. نزلت من الدري بسرررعه .. أم رنيم: لاا لاا أكاانــــي أكاانـــــي

.. طلع أبو رنيم وراح ركب السيارة .. و ثوانــي إلاا أم رنيم وعيالها لااحقيـنه




.. في فلة سعود ..


كانوا قاعديـــــن سوالف وضحك و وناسـة ..

دلاال وهي تضحك: ههههههههه لااا بالذمة هالحركة لاازم تسوينها يا نجوى

نجوى و هي شوي وتكب على دلال الماي إلي في يدها: سخيـفة

رنيم بحراج: هههههههه طيب ما بتجوفون باقي الصور

دلال: إلااا

نجوى وهي شوي وتطلع عيونها من الصورة: يا قلــبي هـ الصورة خطيــــرة .. نصيحة مني يا سعود تكبرها وتحطها في غرفة نومكم

ابتسم سعود: أي صورة ؟!

نجوى وهي ترفع الألبوم: هـذي

طالع سعود بـ الصورة وابتسم: أمم هي حلوة بس .. مرتي عـ الطبيعه أحلـــى

نزلت رنيم عيونها بخجل وهي تتمنى الأرض تنشق وتبلعها ولاا إنها تناظر نظرات نجوى ودلاال .. حست بالحقد عليهم من نظراتهم إلي حرقتها

.. لاحظ سعود احمرار وجه رنيم إلي وضح عليها الخجل .. ابتسم على خجلها

.. بس سرعان ما أختفت ابتسامته وهو يتذكر كلاام أبوها إلي يرن في مسامعه ..

سعود في نفسه "تسوي نفسها خجلااانــة .. هــه على منوو يا رنيم إنتي لو فيج ذرة خجل كان ما وافقتي على واحد كبـر أبوج"



.. قطع عليهم في ذي اللحظة صوت جرس الباب ..

قام سعود يجوف منو .. و البنات مازالوا سوالف وتعليقات على الصور

.. أول ما فتح الباب وطاحت عيونه على ويهه حس إنه مخنوق .. حس بغثيان واشمئزاز منـه

أبو رنيم ببتسامة وهو يمد يده يسلم: هلااا سعود هلاا ولدي

سعود من غير نفس وهو يسلم عليه باليد: هلااا

أم رنيم ببتسامة حلوة وكل طيبة: هلاا ولدي .. شخبارك يما

ابتسم سعود وهو يحس بطيبة أم رنيم ياكثر ما أرتاح لها: هلاا والله خالتي .. أسفرت و أنورت .. حياج (قالها بقصد)

استغرب أبو رنيم بس ما علق ولاا عطى الموضوع أكبر من حجمه .. توه بيدخل إلاا

سعود: لاا لاا تدخل

أبو رنيم بصدمة شلته: شنووو ؟!

سعود بحده: لاا تدخل .. خواتي داخل مع رنيم مو عدله تدخل عليهم جذي .. أنتظر بسوي درب

ارتاح أبو رنيم وحس كأنه هم وإنزاح .. توقع للحظـة إنه كل أوراقه مكشوفه و إنه سعود بياخذ حقه منه

.. تحجبوا دلال ونجوى ودخل أبو رنيم .. وجاف بـ عيونه رنيم وهي تسلم على أمها بحرارة .. قرب منها وهو يبتسم

أبو رنيم: شخبارج يا بنيتي

رنيم وهي تطالعه برتباك ما خفى عن سعود إلي كان يتابع بـصمت

قرب أبو رنيم أكثر لـ رنيم و مد يده لها

.. سلمت على أبوها وهي تحس قلبها شوي ويوقـف

رنيم وهي تناظر بـ سعود وتبلع ريجها : هـ.. هلاا بابا

أبو رنيم وهو يبتسم: هلاا فيج .. شخبارج وأنا أبوج

رنيم هي تنزل راسها: الحمد الله بخير جعلك بخيـر

.. قعد أبو رنيـم يم سعود وهو مقهور من وجود خوات سعود وسعود نفسـه

وأم رنيم فرحانه في بنتها وقعدت تسولف وتضحك مع دلال ونجوى

أما سعود يناظر بـ ارتباك و توتر رنيم إلي ما خفى عنه .. وفي نفس الوقت يقعد يلااعب بـ ليث (أخو رنيم)

أبو رنيم في نفسه "يـــا رب يستأذن سعود لـ شغل ظروري .. وخواته يتفشلون ويطلعون"




.. في فلة بدر ..

خلص فرش و تأثيـث .. وصارت الفلـة روووعه .. وطبعاً هو مسويها مفاجأة لـ نجوى إلي تتوقع إنهم راح يسكنون في بيت أبوه

بدر وهو يبتسم: أخيـــــراً ما بقى غير أسبوعيــن وتكونين معاي يا نجوى .. أتصبح في ويهج وأتمسى فيه .. أناظر فيج لحد ما أرتوي وأسمع صوتج الموسيقي و أرقص على ألحانه آآه يا نجوى آه لو تعرفين بـ لوعتي لو تعرفيـن مكانج في (وهو يأشر على قلبه) هالقلب آه يا ليتج تعرفيــن

نزل راسه و البسمة مازالت على شفاته: مع إني عارف إنـي راح أتعب معاج بس قلبي راح يتحمل جفاج



+++++++


عندما أرى عيناك
أنسى كل المأسي
عندما أرى عيناك
أرى النور في دنياي
أرى الصبح وقد صار أحلا
وأحس بفرح العيد للوليد
وعندما تغيبين
أحس بالشوق والحنين
ويصدر قلبي صوتً أشبه بالأنين
لأنك فكري فبماذا تفكرين
ولأنك قلبي فمن تعشقين
أنت أضوائي ففي الليل تنيرين دروبي
وفي الصبح تشرقين كما الشمس
وفي الحياة أنتي ومن سواكي محبوبتي
جل إهتمامي أن أعرف كيف تفكرين
ولماذا تسرحين
سأسحق قلبي وأمنعه من الأنين
ومن إصدار ذلك الصوت الحزين
ومن الشجون والبكاء على الفراق
ومن إنتظار ساعة اللقاء
فمتى اللقاء حبيبتي
حبيبتي أنتِ



_(منقول)_



+++++++





.. في فلة سعود ..

حس إنه مكانه غلط .. ما عجباه الوضع .. فقرر إنه ينسحب ويأجل كل شي لوقت ثانـي

أبو رنيم وهو يقوم: يلاا أنا أستأذن الحيــن .. عندي شغل ولاازم أروح

ابتسم سعود بسخرية وقام: مع السلاامة

استغرب أبو رنيم من أسلوب سعود وكأنه يبي الفكـة

.. مشى طالع وهو يوجه كلاامه لأم رنيم : بمرج بعد ساعة

.. طلع وهو يحس بـ النار تحرقة من داخل .. وقرر يحط حرته كلها في الشيـشـة ..


.. في الصالة ..

حست بشوي إرتياح لما طلع لأنها كانت تحس نفسها مخنوقه من نظراته .. و واضح عليـه إنه ياي يكلمها بـالموضوع .. وهالشي أربكها خصوصاً وسعود موجود

أم رنيم وهي تبتسم حق بنتها: ما شاء الله عليكم طالعين تهبلون في الصور

رنيم بخجل : تسلميـن ماما

.. قامت رنيم و هي تبتسم: بروح أجهز مع الخدم العشى

قامت أم رنيم معاها: بايي معاج ..

رنيم: لاا ماما

أم رنيم: أشش ولاا كلمة قلت بيي يعني بيي أساعدج

.. راحت أم رنيم مع رنيم للمطبخ يشرفون على الأكل ويجهزونه ..


وكلها ثوانـي ولحقهم سعود علشان يطلب من رنيم تسرع في العشـى



.. في المطبـخ ..


رنيم وهي تذوق الشوربة: أممم يبيلها شوية ملح ماصـخه

أم رنيم وهي تذوق الشوربة: لااا بالعكس زيــنة .. شنو تبينها متروسه ملح مثل ماي البحر

رنيم وهي تهز راسها: لااا مدام عجبتج أنا مالي كلمة بعدج

أم رنيم وهي تلعب بحواجبها: هاا لاا يكون حامل

رنيم بخجل: لااا ويــن حامل الله يهداج وأنا فيني الدورة


.. كان سعود توه بيدخل المطبخ بس كلاام أم رنيم وقفة .. وصار يسمع باقي الحوار ..


أم رنيم وهي تمد بوزها: والله كنت فرحانه وحسيت بأمل .. بس حبطتيني .. يا بنتي لاازم تحمليــن

رنيم بحراج: ماما .. يعني شنو تبيني أسوي

أم رنيم وهي تبتسم: يا حبيبتي .. لاازم تشديـن حيلج وتحمليـن بولد يحمل اسم أبوه .. وهذا الشي تراه راح يعلق زوجج فيج أكثـــر

رنيم في نفسها "شاقول لج يا الغاليــة شاقول .. يعني وين أحمل وأنا بغرفة وهو بغرفة .. أووف لاازم اضيع السالفة"

.. رنيم بمرح: ماما شرايـج بالباستا

أبتسمت أم رنيم وهي عارفة إنها تبي تضيع السالفة: حلوة


.. كان واقف متصنم في مكانه ..

سعود في نفسه "حتى أم رنيــم إلي أرتحت لها طلعت تخطط معاهم .. هــــه شنو متوقع يعني يا سعود .. هذا أمها يعني أكيد مثل ريلها وبنتها .. ولو هي مو راضية كان ما رضت ببنتها تتزوج واحد كبيـر إلاا علشان الفلوووس"





.. مر اليوم على خيــر .. بس سعود قعد يتحلف إنه راح ينتقم منهم في بنتهم و راح يكرهون الساعـة إلي فكروا يزوجونها







~~ بعد اسبوعيـــــــــن ~~




.. يوم زواج _نجوى & بدر_ ..

الكل في حوسه .. لـ تجهيــز .. إلاا نجوى ولاا على بالها قاعده تطالع التلفزيون (توم & جيـري) وتتضحك

.. طلعت دلاال من الغرفة وهي مستعيله .. انصدمت من إلي جافته ..

دلال وهي فاتحه فمها: نجــــــــوى

نجوى بعدم مبالااه: خيــــر

دلال بعصبية وهي تتوجه للتلفزيون وتطفيـه: اليوم زواجج وإنتي قاعده تطالعيـن رسوم .. قومــي جهزي نفسج

نجوى ببرود: اللهم طولك يا روح .. المصففه للحيـن ما يت لي

دلال بصدمة: من قال ؟! .. خذا لها ساعة ناقعة تحت وأنا على بالي تمكيجج


نجوى ببرود عكس إلي بداخلها: طيب لاا تزعجيني ناديها ..

.. ودخلت غرفتها تاركة دلال بعصبيه من برودها ..

يات لها رنيم وهي مبتسمه: شفيــج ؟!

دلال وهي تهدي: نجوى قســم صايرة سخيــفه تخيلي المصففه تنتظر وهي تطالع رسوم متحركة

رنيم: ههههههه حبيبتي هذا اكيد من التوتر وهي تبي تخفف على نفسها

دلال وهي تطالع باب غرفة نجوى: تتوقعيــن

رنيم وهي تهز راسها : إلاا أكيـد

دلاال: يلااا خل نروح الصالون

رنيم: يلااا .. ترى سعود ينتظرنا تحت

دلاال وهي تبتسم: بروح ألبس عباتي .. ولااحقتج

.. مشت دلال لغرفتها ولبست عبايتها وعلى طول راحت لـ سعود إلي كان ينتظرها وينتظر رنيم ..

.. ركبت رنيم جدام و دلال ورى وعلى طول لـ صالون ..


.. عند الصالون ..

سعود: أول ما تخلصون عطوني ألوو أوكي بطرش لكم السايق لأني بروح للرياييل وما راح يمديني

رنيم ودلال وهم يهزون راسهم : أوكــي

سعود وهو يبتسم: يلاا قلبوا ويهكم

دلال: هههههههههه أوكـي باي

سعود : باي

.. طلعت دلاال وسكرت الباب .. يات رنيم بتطلع بس وقفتها يد سعود ..

سعود وهو متردد من إلي راح يسويــه: اليوم راح يكون يومنه يا رنيم

رنيم بتوتر وخجل: إن شاء الله .. عن إذنك

طلعت وسكرت الباب وهي تبتسم بـ سعاده وهي تتذكر بعد ما طلعوا أهلها ونجوى ودلاال من عندهم ..


..........

سعود وهو يوقف يمها: رنيــم

رنيم بخوف: هـ. هلااا

سعود وهو يبتسم : شفيج خايفة؟!

هزت راسها بنفي .. رنيم: من قال ؟!

سعود وهو يحاوطها من خصرها: شكلج

أرتبكت من حركته و صار قلبها يدق بـ قوى ..

رنيم: .........

سعود وهو يناظرها من فوقها لين تحتها: لين متى ؟؟

رنيم بـ غباء: شنوو ؟؟

سعود وهو يهمس في أذونها: حالنا ..

حست إنه قلبها من قوة دقاته راح يوقف .. رنيم:.............

سعود وهو يتركها: أنا بخليـج تفكريــن ما أبي أجبرج على شي .. بس معاج لي يوم عرس نجوى وبدر .. إذا ما رديـتي علي معناته إنتي في طريـج وأنا في طريــج

.. لف عنها بيمشي .. بس صوتها وقفه..

رنيم بـ تردد: سعووود

ابتسم بخبث ولف عليها .. سعود: عيونه

رنيم وهي تنزل عيونها بخجل: أنا .. مو. موافقة .. بس مو الحيــن

سعود وهو يبتسم بمكر ويهز راسه: أوكي ما عندي مانع .. يوم زواج نجوى وبدر .. راح نبتدي حياة مثل أي زوجيــن ^^

.........

صحت من هالذكرى صوت الفلبينيــة إلي تسوي شعرها





~ بعد 10 ساعات ~



جهز الكل أخيـراً والعروس طبعاً آخر من جهز ^^ .. طلعوا من الفلــة متوجهيــن لـ صالة الأفراح




.. في صالـة الأفراح ..

بدر حاس إنه راح يطيــر من السعااده والونـاســة إلي يحس فيها

سعود كان يبتسم على خاله : طالع الشق ويــن واااصل كل هذا فرح

بدر وهو يتبسم ومو قادر يوقف تبسم: مو منــي والله .. ولاا نسيــت نفسك في عررسك

سعود بصدمة: ليش أنا كنت أتبسم في عرسي مثلك؟!

بدر وهو يحك راسه ويعدل الشماغ: لااا بس أكيـد في نفسك كنت طايـر من الفرح

سعود وهو يرقع: إي إي كيــد .. بس ما أقول غير الله يعين نجوى عليك

بدر بإستنكار: إلاا الله يعين قلبي عليها .. فديتها والله عروستــي

.. صاروا المعازيــم يقبلون عليهم ويباركون لهم وبدر بس شاق الحلــــج وده لو الوقت يمشي مثل البرق


.. وصلت السيارة عند باب صالة الأفراح .. نزلت دلال مع رنيم و نجوى ^^ ودخلوا من الباب إلي يدخل لغرفة العروس
..


عرض البوم صور ๓.. Mξĥάƒ..๓   رد مع اقتباس
قديم 20-11-2010, 09:39 PM   المشاركة رقم: 30
๓.. Mξĥάƒ..๓
ש عـضـو مـتـألـق ש
 
الصورة الرمزية ๓.. Mξĥάƒ..๓







الحالة
الحالات الاضافية
الجنس :
.o. My SMS .o.

أشتقت أضمك لأجل أعلمك وشلون..كيف المشاعر نازفه فى غيابك وكيف الزمن من دون غيبتك مجنون..وكيف الفواد يجيبنى عند بابك هذا الفراق المر ملعون ملعون ..لانه خذاك وعن عيونى غدابك

افتراضي

. ((تكملـــــــــــة البارت الحـــــــــــــادي عشــــــــــــــــــــر)) ..








.. وصلت السيارة عند باب صالة الأفراح .. نزلت دلال مع رنيم و نجوى ^^ ودخلوا من الباب إلي يدخل لغرفة العروس ..


.. نجوى بربكــه: أحس بتوتر مو طبيعي .. حتى بطني يألمني

رنيم وهي تحاول تهديها: لاا تحاتيــن يا قلبي تعوذي من أبليس

دلاال وهي تبتسم تطمن نجوى: لااا تخافيـن ولاا تتوتريــن .. خذي بس نفس عميق و زفريـه .. مثل إلي يولدون

نجوى وهي تضرب دلال: سخيــفة يقال الحيــن إنج راح تهديــن من روعتي

دلال بخبث: وليش مرتاعه خالي ما ياكل ترى

نجوى وهي تناظر بـ رنيم: طلعيها لاا أحط حرتــي كلها فيهااا

رنيم: هههههههه .. دلاال كفي شرررج عنها ترى إلي فيها مكفيــها

دلاال وهي تمد البوز: أنـزيــن

سمعوا طق على الباب .. راحت رنيم فتحته إلاا بـ خوله و حنان

نجوى اتسعت ابتسامتها أخيــراً بتفتك من دلال ..

دلاال وهي تسلم عليـهم : هلاا والله .. شالحلاااه

خوله وهي تدور حول نفسها: أحم أحم طول عمري

دلاال وهي تخمس في ويها: مالــت بس صدقتي روحج والله مشكلة

حنان وهي تعدي دلاال وتسلم على رنيم: هاااي رنووم .. من زمان عنج .. شالجماال لااا شكلج ناوية على ولد خالتــي ههههههههه

رنيم بخجل: ههههههه تسلميــن عيونج الحلوة .. حتى انتي طالعه تهبليــن

نجوى وهي رافعه حاجب: حلفوا كل وحده استلمت لها وحده وأنا مطقعيــن لي (يعني مو ماعطيني ويه)

خوله وهي تسلم على نجوى: فديت مرت خالي .. طالعه تهبليـن

حنان وهي تبتسم بخبث: لااا خالــي يرووح فيهاا مع الجمال وخصوصاً بالفستان رووعه










نجوى بخجل بس تحاول ما تبينه: أقوول يوم إنكم ابعاد عني أنا كنت بخيــر .. يلااا طلعواا

دلاال وهي تطلع مع خوله وحنان ويسحبون رنيم معاهم ..

نجوى وهي تقعد وتفرك يدينها بتوتر مو طبيعي : يا ربي شفيــني من الصبح وأنا على هالحال .. خايفة خايفة إلاا بموووت من الخوووووووووف



.. في القاعــــة ..


صوت الدي جي مالي صداه كل أرجاء الصالــــة .. و البنات طاقيــنها رقص و وناســة

أم سعود و هي تبتسم: ما شاء الله .. رنيــم طالعه قمر اليوم

رنيم بخجل: تسلميــن خالتي .. نجوى متوترة وحالتها حاله .. ياريت تروحين تخففين عنها

أم سعود وهي تبتسم: إي الحين بروح لها

.. راحت أم سعود لـ نجوى علشان تهديها ..

وفي نفس الوقت دخلت أم رنيم القاعة وجافت دلاال مع خوله قاعدين سوالف ..

سلمت عليهم وراحت لـ رنيم إلي كانت قاعده على الطالة إلي قريبة من المسرح


.. أم رنيم ببتسامه: هلااا يما شخبارج يا قلبي .. شالزيــن .. (وهي تغمز لها)

رنيم ببتسامه خجوله: تسلميـن ماما .. إنتي بعد طالعة تهبليـــن

.. أم رنيم وهي تضحك: هههههههه إنتي لو تجوفين أبوج أول ما جافني ما عرفني

رنيم: هههههههههه




.. في غرفة العروس ..


كانت أم سعود تحاول تهدي نجوى إلي كلما و توتر يزيـد .. تحس نفسها شوي وتصيح ..

أم سعود بهدوء: ذكري المعوذات .. لاا تخافيــن إنتي بس توكلي على الله

نجوى في نفسها "آآخ أنا مو موترني غير بدر شلون راح تكون حياتي معاه" ..

تعوذت من أبليــس وهدت شوي وحاولت تخلي نفسها عادي ومن بين نفسها قررت إنه لاا يمـكن تسمح له إنه يلمسها أو حتى يفرض رايه عليهاا ..

من هالكلاام إلي قالته حق نفسها حست إنها هدت وخف توترها وخوفها إلي كانوا مقيديـنها




.. في المجلـــس ..

سعود وهو يبتسم: يلاا يا المعرس .. صار وقت زفتك .. قوم أنقز ههههههه

قام وهو شاق الحلـج .. بدر: آآه أخيـــــراً

أبو سعود: ههههههههههه شكلك مستعيل

نواف: ههههه ما أقول إلاا الله يعيــن بنت أختي

الكل: هههههههههههه


..طلع بدر متوجه للقاعه وعلى طول دخل غرفه العرووس..

جاف ملاك قاعده على هيأت بشر ..بلع ريجه كذا مره وعيونه تناظر كل شي فيها حتى انه ماحس بوجود ام سعود..

لاحظته ام سعود وابتسمت :مبروووك عليك نجوى يا اخوي

إلتفت وتوه يلاحظها ..ابتسم ورجع يناظر بـ نجوى إلي منزله راسها وتلعب في أناملها الناعمه ..


بدر :الله يباارج فيج

طلعت أم سعود تنادي المصوره ..تاركه وراها قلب متلوع بشوق وحب وقلب خايف ومتوتر

قعد يمها والبسمه مازالت مرسومه على شفاته حتى إنه حس بألم في خدوده وفكه

..رفع يده وحطها على راسها ..بلعت ريجها وهي تحس دقات قلبها شوي وتوقف

نجوى في نفسها "لا مو انا الي اخاف من بدر لازم ما ابيين له ضعفي"

رفعت راسها وتلاقت عيونهم في بعض ..في ذي الحظه دخلت المصوره مع ام سعود ...





...في القاعه...


كان الرقص والوناسه ..

رنيم وهي ترقص مع دلال:دلول

دلال وهي تبتسم :هلاااا

رنيم وهي تغمز لها :جوفي المرة (الحرمة) الي وراج من مساعه تناظر فيج شكلها ناويه تخطبج حق ولدها..

دلال وهي تقعد حواجبها :منووو ..أي وحده؟؟؟

رنيم وهي تأشر لها بس بطريقه ماتبيين حق الناس:ذيك اليي لابسه جلاابية حمرة

لفت دلال وهي تدور بعيونها عن الي قالت عنها رنيم...

وأول وما جافتها انصعقت ..حست بصدمه ماوبعدها صدمه ..

رنيم استغربت من شكل دلال المتوتر:خير اشفيج؟؟

دلال وهي تحاول ماتبيين صدمتها ..ابتسمت :هاا لا لا ولا شي

رنيم بشك:متأكده ؟؟

دلال:اي متأكده.

حست بضربه على ظهرها ..لفت وابتسمت

..دلال:خولووه خرعتيني

خوله :هههه مو منج من(وهي تناظر المرة وتغمز لها )من ام احمد

رنيم بمكر :منواام احمد؟؟

خوله وهي تأشر على نفس المرة الي اشرت عليها رنيم :هذيك

هزت رنيم راسها وهي تبتسم وتجوف دلال الي ويها تغير..




..في غرفه العرووس..

قعدت ام سعود تراقبهم وهي تبتسم وتحس نفسها طايره من الفرح خصوصا انه نجوى صايره مطيعه وما طولت إلسانها على بدر ..وهـ شي ريحها مبدئياً..


..بس إلي ماكانت تعرفه انه نجوى ماخلت سبه ودعوه ماقالتها لـ بدر بس بصوت غير مسموع

..وبدر ولا على باله وفرحان ويتبسم في ويها بكل حب كأنه يبين لها انه وله كأنه يسمعها ..

.. والمصورة ماخلت حركة ما طلبت يسونها .. ونجوى شوي وتقوم تتطوى في جبد المصورة ..

أما بدر مكيف ومستانس ويتمنى ما يخلصون الصور




.. في المجلــس ..


كان يفكر بالليـلة .. وهو يحس نفسه محتار و في نفس الوقت يحس بـ سعادة ليــش ما يدري ؟!!

سعود بحيـرة في نفسه "هل إلي راح أسويه هو الصح .. صحيح إني راح أنتقم .. بــس أحس إنه في شي مو صح في السالفة فيــه إن .. لاا لاا ما راح أتراجـع .. لااازم أدمرها قبل لاا تدمرنــي"

رفع تلفونه وهو يبتسم بخبث بإلي راح يسويـه فيها ..

.. ثواني و وصل له الرد ..

رنيم بنعومة: ألووو

حس بـ مشاعر تجتاحه كل ما سمع صوتها .. سعود بخبث: هلااا قلبي

حست إنه قلبها يرقع بقوة من كلمتـه .. أول مرة يقول لها كلمة حلوة ..

ابتسمت وبخجل .. رنيم: .... هلاا فيك

سعود: ...................









عرض البوم صور ๓.. Mξĥάƒ..๓   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is .
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are .
Refbacks are معطلة




الساعة الآن 03:06 AM.


ادارة سيرفرات التحلية تحت اشراف ورعاية دكتور سيرفر
http://www.drsrv.com